ترجمة : عزة حسون

کتاب «الله و الدوله» باکونین !

۸ اردیبهشت گنجه آنارشیستی

مقدمه کتاب ” الله و الدوله ” باکونین !

 

من على صواب؟ المثالیون أم المادیون؟ عند طرحنا للسؤال بهذه الطریقه یغدو التردد فی الإجابه مستحیلاً، وبما لا یقبل الشک سیکون المثالیون على خطأ والمادیون على صواب. نعم، فالحقائق تأتی قبل الأفکار، حقًا، فکما قال برودن Proudhon: لیس المثالی إلا زهره تکمن جذورها فی الشروط المادیه للوجود. أجل، إن التاریخ الفکری والأخلاقی والسیاسی والاجتماعی للبشریه ما هو إلا انعکاس للتاریخ الاقتصادی.

تُجمع مجمل فروع العلوم الحدیثه على هذه الحقیقه العظیمه، هذه الحقیقه الأساسیه والقاطعه، حقیقه أن العالم الاجتماعی، أو کما یجب تسمیته العالم الإنسانی أو الإنسانیه باختصار، ما هو إلا التطور الأخیر والأسمى، على کوکبنا على الأقل، والتجلی الأرقى للحیوانیه. لکن کل تطور یتضمن بالضروره نفیًا إما لقاعدته أو منطلقاته. تعبر الإنسانیه عن النفی المدروس والتدریجی للعنصر الحیوانی فی الإنسان، وهذا النفی بحد ذاته، المنطقی بقدر ما هو طبیعی، وهو منطقی لأنه طبیعی وبالتالی أصبح تاریخیًا ومنطقیًا بحتمیه تطور وتحقق کل القوانین الطبیعیه فی العالم، هذا النفی الذی یؤسِّس المثالی وعالم المعتقدات الفکریه والأخلاقیه کأفکار.

نعم، إن لم یکن أجدادنا الأوائل، آدم وحواء، غوریلات فقد کانوا أقرب إلیها: حیوانات تقتات على کل شیء، وحوش ذکیه وضاریه امتلکت دون بقیه الحیوانات من الأجناس الأخرى مقدرتین هامتین: القدره على التفکیر، والرغبه بالتمرد.

تمثل هذه القدرات مع حرکتها التقدمیه عبر التاریخ العامل الأساسی والقوه السلبیه فی التطور الإیجابی للحیوانیه الإنسانیه، وتخلق بالتالی کل ما یشکل الإنسانیه فی الإنسان.

یُعتبر الإنجیل کتابًا ملفتًا وعظیمًا فی کونه أقدم التجلیات الباقیه عن الحکمه والوهم الإنسانی. وهو یعبر عن هذه الحقیقه بسذاجه شدیده من خلال خرافه الخطیئه الأولى. کان یهوه، الوحید من بین بقیه الآلهه الذی حظی بتقدیس الإنسان له، الأکثر غیره وغرورًا وضراوه وظلمًا ودمویهً واستبدادیه وعدائیه تجاه الکرامه والحریه الإنسانیه. وقد خلق یهوه آدم وحواء بدوافع نزوه لا نعلم ماهیتها، وبما لا یقبل الشک قد یکون بدواع قتل الوقت الذی یثقل علیه فی عزلته الأنانیه الأبدیه، أو ربما لیخلق عبیدًا جددًا، وبکل کرم وضع تحت تصرفهم الأرض کلها بکامل خیراتها ووضع حدًا واحدًا أمام التمتع الکامل بهذا الکرم؛ فقد منعهم بکل وضوح من لمس شجره المعرفه على أمل أن یبقى الإنسان المحروم من أی فهم لنفسه وحشًا أبدیًا جاثیًا على قوائمه الأربع أمام الرب الأبدی خالقه وسیده. وهنا یأتی دور الشیطان، المتمرد الأبدی والمفکر الحر الأول ومحرر العوالم، هو من یجعل الإنسان یشعر بالعار من جهله وخضوعه الوحشی، هو من یحرره ویدمغ على جبینه ختم الحریه والإنسانیه عندما یدفعه إلى عدم الطاعه، وتناول ثمار المعرفه.

نحن نعلم ما حدث بعد ذلک، فالله الخیِّر الذی یتمتع بالبصیره کإحدى قدراته الإلهیه، فشل فی رؤیه ما سیحدث ودخل فی حاله غضب عظیمه وسخیفه، ولعن فی إثرها الشیطان والإنسان وکل العالم الذی خلقه بنفسه، وأصاب بذلک نفسه تمامًا کما یفعل الأطفال عندما یغضبون. لم یکتف فحسب بقتل أسلافنا بل لعن سلالتهم ومن سیأتی بعدهم، وهم أبریاء، من جریمه ارتکبها أجدادهم. ینظر رجال اللاهوت الکاثولیک والبروتستانت إلى هذا على أنه عظیم جدًا وعادل، مع أنه وبکل دقه حکم جائر وغیر مقبول إلى حد کبیر، ولکن یتذکرون آنذاک أن الرب لیس فقط الرب المنتقم والغاضب بل أیضًا رب المحبه. الرب الذی أخذته الشفقه على من تبقى بعد أن عذب ملیارات من المخلوقات البشریه المسکینه وحکم علیهم بالجحیم الأبدی، ورغبه منه فی إنقاذهم ورأب الخلاف بین محبته الإلهیه الأبدیه وغضبه الأبدی والإلهی، ولأنه متعطش دومًا للمزید من الدماء، أرسل إلى العالم ابنه الوحید، کتکفیر، لیقتله البشر. وهذا ما یدعى بسر الفداء؛ أساس کل الطوائف المسیحیه. بالرغم من هذا، هل أنقذ المخلص الإلهی العالم البشری؟! لا لم یفعل، ففی الجنه التی وعد بها المسیح کما تقول النصوص الرسمیه سیکون المختارون لدخلوها قله، بینما البقیه الغالبیه من الأجیال الحالیه والقادمه ستحترق فی الجحیم إلى الأبد. فی الوقت ذاته ومن أجل أن یخفف الرب علینا، ولأنه عادل وطیب کما هو دومًا، أعطى السلطه فی الأرض لحکومه نابلیون الثالث وویلیام الأول وفریناند النمسا والکسندر روسیا.

هذه هی القصص السخیفه والعقائد الوحشیه التی کانت تروى وتُعلَّم فی وضح النهار خلال القرن التاسع عشر فی کل المدارس الحکومیه الأوربیه وبتوجیه من الحکومات، ثم یدعون هذا تثقیف وتمدین الشعب! ألیس واضحًا بأن کل هذه الحکومات هی سجون منظمه وأداه تغبیه وتتفیه للجموع؟

أعلم بأننی ابتعدت عن موضوع اهتمامی وذلک لأن الغضب یتمکن منی کلما فکرت بالأدوات المنحطه والإجرامیه التی یستخدمونها لإبقاء الأمم فی عبودیه أبدیه بدلاً من تحریرها، وهم الأقدر على ذلک بلا شک. ما هی الجرائم إن قورنت بجریمه الخیانه المرتکبه بحق الإنسانیه یومیًا وفی وضح النهار وعلى وجه هذه البسیطه المتحضره من قبل من تجرأوا على منح أنفسهم صفه أوصیاء وآباء للناس؟ والآن أعود إلى خرافه الخطیئه الأولى.

أقرَّ الرب أن الشیطان کان على صواب، وأدرک أن الشیطان لم یغو آدم وحواء عندما وعدهم بالمعرفه والحریه مقابل تمردهم، ولذلک مباشره وبعد تناول الثمره المحرمه قال الرب (انظر إلى الإنجیل): “انظر لقد أصبح الانسان مثل الآلهه یمیز بین الخیر والشر. امنعوه إذًا من أکل ثمره الحیاه الأبدیه حتى لا یصبح خالدًا مثلنا”.

دعونا الآن ننسى هذا القسم الرائع من هذه الخرافه وننظر إلى معناها الحقیقی والواضح جدًا: لقد خلَّص الإنسان نفسه وفصلها عن الحیوانیه مؤسِّسًا بذلک ذاته البشریه، وعلى إثر ذلک بدأ تاریخه البشری الممیز بفعل العصیان والعلم أی بفعل التمرد والفکر.

هناک ثلاثه عناصر أو ثلاثه مبادئ أساسیه تدخل فی تشکیل الشروط الرئیسیه للتطور البشری، بشقیه الجمعی والفردی، عبر التاریخ، وهی:

–       أولاً: الحیوانیه الإنسانیه Human Animality

–       ثانیًا: الفکر

–       ثالثًا: التمرد

العنصر الأول وثیق الصله بالاقتصاد الاجتماعی والخاص، بینما یتصل العلم بالعنصر الثانی، والحریه بالثالث.

قام المثالیون من جمیع الفروع العلمیه والأرستوقراطیون والبرجوازیون وعلماء الدین والماورائیون والسیاسیون والمادیون والمتدینون والفلاسفه والشعراء، ولن ننسى الاقتصادیین اللیبرالیین ممن أخلصوا فی عباده المثالی عندما أخبروا الإنسان الذی عتق نفسه، بکل ذکائه الرائع وأفکاره السامیه وطموحاته اللامحدوده بأنه غیر مختلف عن باقی المخلوقات فی هذا العالم، أنه مجرد ماده؛ نتاج الماده الدنیئه.

قد نجیبهم على ذلک بقولنا إن الماده التی یتکلم عنها المادیون، ماده حیویه ونشیطه ومنتجه بشکل عفوی ودائم، ماده محدده کیمائیًا أو عضویًا وتظهر بفضل خصائص قوى میکانیکیه وفیزیائیه وحیوانیه وعاقله، وهی قوى تنتمی بالضروره إلى الماده، لا تمت بصله إلى الماده الدنیئه التی یتکلم عنها المثالیون. فالماده الدنیئه هی نتاج التجرید الزائف للمثالیین وهی شیء غبی وجامد وغیر فاعل؛ شیء عقیم غیر قادر على إنتاج شیء، وهم “بشع” یقابله الوهم “الجمیل” الذی یدعونه الله. والماده، هذا الکیان السامی، تختلف عن مادتهم المجرده فی أن مادیتها هی جزء من طبیعتها الحقیقیه وهی تمثل العدم السامی. لقد سلبوا الماده الذکاء والحیاه وصفاتها الممیزه والعلاقات الفاعله فیما بین القوى، سلبوها الحرکه بذاتها والتی بدونها ستکون بلا وزن، وبذلک ترکوها غیر نفاذه وجامده فی المکان. فی المقابل عزوا کل هذه القوى والخصائص والتجلیات الطبیعیه إلى کیان وهمی من صنع خیالهم المجرد، وأطلقوا على هذا المنتج الذی صنعته مخیلتهم، على هذا الشبح، على هذا الإله الفارغ تسمیه “الکائن السامی”. وکنتیجه حتمیه لهذا أعلنوا أن الماده هی الکائن الحقیقی، وأن العالم مجرد عدم. ویأتی هذا الاعلان بعد أن أخبرونا بکل وقار أن هذه الماده بالتحدید غیر قادره على إنتاج أی شیء، غیر قادره على أی شیء البته، حتى على وضع نفسها فی وضع الحرکه، وبهذا لا بد أن هذه الماده من اختراع ربهم.

مع نهایه هذا الکتاب سأکون قد فضحت المغالطات وانقلبت بحق على السخافات التی تحکم الفرد، ومصدرها الحتمی هذا التصور الذی یدعى الله، الذی قد یکون کائنًا مشخَّصًا خلق ونظم العوالم أو قد یکون کائنًا غیر مشخَّصٍ، نوعًا من الروح الإلهیه التی تحیط بکامل هذا الکون وتفرض بذلک قانونها الأبدی، أو قد یکون فکره، فکره إلهیه سرمدیه، فکره حاضره فاعله فی العالم وتتجلى دومًا فی حاصل کل الکائنات المادیه المحدوده. هنا سأناقش فکره واحده فقط.

على حد سواء یمکن فهم التطور التدریجی للعالم المادی وللحیاه الحیوانیه العضویه ولذکاء الإنسان المتطور تاریخیًا سواء کان فردیًا أو اجتماعیًا. فهذا التطور هو حرکه طبیعیه تمامًا من البسیط إلى المعقد، من الأسفل إلى الأعلى، من الدنیء إلى السامی inferior to the superior. إنه حرکه تتسق مع کل خبراتنا الیومیه وتتسق أیضًا مع المنطق الطبیعی بما فی ذلک القوانین الخاصه بعقولنا التی تطورت فقط بمساعده هذه الخبرات بالذات، وإن جاز التعبیر فهذه الحرکه ما هی إلا نسخه عقلیه ودماغیه أو مجرد خلاصه منعکسه.

تختلف منظومه المثالیین عن هذا تمامًا، إنها الانقلاب على کل التجارب البشریه وعلى کل من الحس السلیم العام والشامل والذی یشکل الشرط الأساسی للوعی البشری، هذا الحس الذی ینطلق کحقیقه بسیطه ومتعارف علیها، کحقیقه اثنین ضرب اثنین یساوی أربعه، حتى یصل إلى الاعتبارات العلمیه الأسمى والأعقد، مؤکدًا فی الوقت عینه أنه ما من شیء قد یقف فی وجه أصعب الاختبارات أو فی وجه مراقبه الأشیاء والحقائق. هذا الحس السلیم هو القاعده الحقیقیه للمعرفه البشریه.

وبعیدًا عن التمییز بین مستویات النظام الطبیعی من الأسفل إلى الأعلى، من الدنیء إلى السامی، من البسیط نسبیًا إلى الأکثر تعقیدًا، وبدلاً من مواکبه الحرکه الواقعیه والتطوریه بکل حکمه وعقلانیه؛ حرکه الانتقال من العالم اللاعضوی إلى العالم العضوی بما فی ذلک النبات والحیوان والإنسان على وجه الخصوص، الانتقال من الماده الکیمیائیه أو الکائن الکیمیائی إلى الماده الحیه أو الکائن الحی، والانتقال من الکائن الحی إلى الکائن المفکر؛ ارتأى المثالیون أن ینحوا بالتحدید منحى مختلفًا یدفعهم إلى ذلک عماهم وهوسهم بهذا الشبح الإلهی الذی ورثوه عن علماء الدین. فانتقلوا من الأعلى إلى الأسفل، من السامی إلى الدنیء the superior to the inferior، من المعقد إلى البسیط. انطلقوا من عند الله سواء کان شخصًا أو مکونًا إلهیًا أو حتى فکره. فکانت خطوتهم الأولى إلى تحقیق ذلک سقطه مروعه من القمه العظیمه للمثالیه الأبدیه إلى مستنقع العالم المادی، من الکمال المطلق إلى اللاکمال المطلق، من الفکره إلى الکینونه أو بالأحرى من الکینونه السامیه إلى العدم. أما متى وکیف ولماذا خلق هذا الکائن الإلهی الأبدی اللامحدود والکامل تمامًا لدرجه الارهاق الإنسان الفانی فهذا أمر لن یقدر أی مثالی أو عالم لاهوتی أو ماورائی أو شاعر أن یفهمه بنفسه أو یشرحه للعلمانیین. تتمفصل کل العقائد الدینیه فی الماضی والحاضر وکل النظم الروحیه عند هذا اللغز الاستثنائی والجائر.

قضى رجال الدین وصناع القوانین والأنبیاء والمکرسون حیاتهم فی البحث عنه ولم یجدوا شیئًا غیر التعذیب والموت. تمامًا مثل أبو الهول، هذا اللغز الذی افترسهم لأنهم فشلوا فی فهمه. کتب فلاسفه عظام انطلاقًا من هیرقلیطوس وأفلاطون حتى تصل إلى دیکارت وسبینوزا ولبینتز وکانط وفیخته وشیلنغ وهیغل بالإضافه إلى الفلاسفه الهنود، أکومًا من المجلدات ووضعوا نظمًا خلاقه وعظیمه فی وصف العدید من الأشیاء الجمیله والعظیمه وکشف الستار عن العدید من الحقائق الخالده، ولکنهم تجاهلوا هذا اللغز والموضوع الأساسی الذی تتمحور حوله کشوفاتهم الروحیه وبالتالی بقی عصیًا على سبر غوره کما کان فی السابق. ولم تثمر جهود الکثیر من العباقره الرائعین المعروفین عالمیًا ومن أخذوا على عاتقهم منذ أکثر من ثلاثین قرنٍ مضى هذه المهمه أی شیء سوى تعقید هذا اللغز أکثر فأکثر. هل هناک أمل فی الکشف عنه مستقبلاً عبر التأملات الروتینیه لمنهج شدید التدقیق فی التفاصیل متصل بفلسفه ما ورائیه أعید احیائها اصطناعیًا وفی وقت تتخلى فیه کل الأرواح الحیه والجسوره عن ذلک العلم الغامض، هذا العلم الذی کان نتیجه تسویه ما، تسویه مفهومه تاریخیًا، بین لاعقلانیه الإیمان والعقلانیه العلمیه السلیمه؟

من الواضح بأن هذا اللغز لا یمکن تفسیره، وبالتالی منافٍ للعقل، وفقط السخفاء یسلمون به دون وجود تفسیر. من الواضح أن من یرى جوهر السعاده والحیاه هو رفض المنطق والعوده، إن کان ممکنًا، إلى الإیمان الساذج والأعمى والغبی ویعید مع کل المؤمنین الصادقین هذه الکلمات التی تختصر جوهر علم اللاهوت: عقیده السخافات. حینها تذهب کل فرص وجود أی نقاش ولا یبقى شیء سوى الغباء الفائز للإیمان. لکن هذا یستدعی سؤالاً آخر: کیف حدث أن إنسانًا ذکیًا وعارفًا یشعر بالحاجه إلى الإیمان بهذا اللغز؟

لیس هناک شیء أکثر طبیعیه من استمراریه الإیمان بالله، الخالق، المُشرِّع، الحاکم، السید، الغاضب، المُخلص وولی نعمه العالم، بین الناس خاصه فی المناطق الریفیه حیث ینتشر بشکل أوسع مما ینتشر بین الطبقه العامله فی المدن. ولسوء الحظ لا یزال الناس جاهلین تمامًا وسیبقون فی جهل تام بسبب الجهود المنظمه التی تبذلها الحکومات التی تعتبر، بکل منطقیه، هذا الجهل أحد الشروط الأساسیه المکونه لسلطتهم. ولأن الناس محکومون بأمور العمل الیومی ومحرومون من الراحه ومن التواصل الفکری ومن القراءه، وباختصار من کل وسائل ذلک، بالإضافه إلى ضغط حزمه جیده من الحوافز طورها الإنسان، غالبًا ما یقبل الناس العادات الدینیه بدون نقد وبشکل کبیر. وتتحول هذه التقالید التی تحیط بهم منذ طفولتهم وتغطی کل مواقف حیاتهم وتبقى فی عقولهم لوفره کافه أنواع السموم الرسمیه (من رجال دین وعلمانیین) إلى شکل من أشکال العاده العقلیه والأخلاقیه التی غالبًا ما تصبح أقوى من حسهم السلیم الطبیعی.

هناک سبب آخر، یوضح إلى حدٍّ ما، ما یبرر المعتقدات السخیفه للناس وهذا السبب هو الوضع المزر الذی یجدون أنفسهم محکومین به والمفروض بسبب الترکیبه الاقتصادیه للمجتمع فی معظم الدول الأوربیه المتحضره. فقد تم اختزال الناس فکریًا وأخلاقیًا ومادیًا إلى أقل ما یکون علیه الوجود البشری، بالإضافه إلى حجزهم فی حیواتهم کسجناء بدون أفق أو مخرج أو حتى مستقبل، وإن صدقنا ما یقوله الاقتصادیون، سینتهی بهم الأمر، إن لم یشعروا بحاجه إلى الهرب، إلى امتلاک أرواح ضیقه وغرائز البرجوازیین فاقده الإحساس. لکن إن فکروا بالهرب فهناک ثلاث طرق لذلک؛ اثنان منها محض وهم والثالثه حقیقیه. أول طریقین یؤدیان إلى متاجر الکحول والکنیسه؛ أی إما إلى انحلال الجسد أو انحلال العقل. أما الطریقه الثالثه والحقیقیه فهی الثوره الاجتماعیه. وهنا أختم بالقول إن الطریقه الأخیره ستکون أکثر فاعلیه من کل الدعایه اللاهوتیه التی یطلقها المفکرون الأحرار ممن یهدفون إلى تدمیر آخر ذره من المعتقدات الدینیه والتخلص من عادات الإیمان وعادات أخرى مرتبطه بشکل أوثق مما هو مفترض، وإلى استبدال المتع الوهمیه والوحشیه لهذا الانحلال الجسدی والروحی بمتع الإنسانیه المصقوله والحقیقیه والتی ستنمو فی کل واحد منا. وسیکون للثوره الاجتماعیه فی الوقت ذاته السلطه لإغلاق کل متاجر الکحول والکنائس.

إلى أن یأتی ذلک الوقت سیؤمن الناس، کلهم، حتى إن لم یکن لدیهم سبب للإیمان، إذ سیمتلکون على الأقل حقًا ما.

هناک فئه من الناس إن لم تؤمن تتصنع الإیمان. وتحوی هذه الفئه على کل المعذبین والمضطهدین وکل مستغلی البشریه من رجال دین وأمراء وساسه وجنود وممولین عامین وخاصین وکافه الموظفین من رجال شرطه وسجانین وجلادین ومحتکرین ورأسمالیین وجباه ضرائب ومقاولین وملاکین ومحامین واقتصادیین وسیاسیین من کافه الأطیاف حتى نصل إلى باعه الحلوى. کل هؤلاء سیرددون معًا کلمات فولتیر: “إن لم یوجد الله، سیکون من الضروری اختراعه”. لأنه یجب أن تفهم أنَّ “الناس بحاجه إلى دین”؛ إنه صمام الأمان.

توجد فئه کبیره من الأرواح المخلصه، ولکن الجبانه، ذکیه جدًا فی أخذ العقائد المسیحیه بجدیه ورفض تفاصیلها، ومن ذلک لا تملک الشجاعه ولا القوه ولا الحزم الضروری لرفضها جمله وتفصیلاً. سیستخدمون فی نقدک کل السخافات الخاصه بالدین ویترفعون عن النظر إلى المعجزات، ولکنهم یتشبثون یائسین بالسخافه الرئیسیه ومصدر کل السخافات الأخرى، بالمعجزه التی تفسر وتبرر باقی المعجزات کلها؛ وهی وجود الله. الله الذی یؤمنون به لیس ذلک الکائن الحیوی والجبار، الله الإیجابی بشکل کبیر کما هو موضح فی اللاهوت: إنه کائن غامض وشفاف ووهمی یختفی فی اللحظه التی تحاول فیها امساکه. إنه سراب، سراب لا یدفأ ولا یشع. ومع ذلک فهم یتشبثون به ویؤمنون بأنه لو اختفى فسیختفی معه کل شیء. هم یشکون، هذه الأرواح المریضه فقدت صلتها بالحضاره الحالیه وفقدت انتمائها إلى الحاضر والماضی. مجرد أشباح مریضه عالقه بشکل أبدی بین السماء والأرض، محتلین بذلک المکان ذاته تمامًا بین سیاسه البرجوازیین واشتراکیه البرولیتاریا. هم لا یملکون لا السلطه ولا الرغبه ولا التصمیم لاعتناق فکرهم، ویضیعون وقتهم وجهدهم فی محاولتهم المستمره لإصلاح ما هو غیر قابل للإصلاح. وهم معرفون بین العامه بالاشتراکیین البرجوازیین. سواء معهم أو ضدهم فالنقاش غیر مطروح لأنهم ضعفاء.

لکن هناک عدد من الرجال المتنورین ممن سیتجرؤون على الکلام بدون أدنى اعتبار. هؤلاء الرجال یملکون صحه ممتازه وقوه عقل ونیه سلیمه لا یحلم أحد بوضعها موضع الشک. وأذکر هنا فقط الأسماء التالیه: مازینی Mazzini، میشلیت Michelete، کوینت Quinet، وجون ستیورات میل John Stuart Mill. هؤلاء یملکون روحًا سخیه وقویه وقلوبًا عظیمه وعقولاً فذه، وهم کتَّاب جیدون ومن المجددین الأوائل البطولیین والثوریین من أجل أمه عظیمه. هم دعاه ورسل المثالیه والناقمین الشدیدین على المادیه والاشتراکیه حکمًا، سواء فی الفلسفه أو فی السیاسه.

ضدهم إذًا سنناقش المسأله التالیه:

أولاً، دعونی أوضح أن لا أحد من الرجال المتنورین ممن ذکرتهم ولا حتى أی مفکر مثالی آخر فی أیامنا أبدى اهتمامًا بالجانب المنطقی من هذه المسأله، إن جاز لی التعبیر. ما من أحد حاول أن یحسم فلسفیًا احتمالیه أن الفناء یأتی من الجوانب النقیه والأبدیه للروح وتنتهی فی سراب العالم المادی. هل هم خائفون من مقاربه هذا التناقض غیر القابل للحل، وشعروا بالیأس من حله بعد فشل أعظم عباقره التاریخ، أو فقط اعتبروها مسأله محسومه بشکل مرضٍ؟ هذا هو السر. الحقیقه هی أنهم أهملوا التجلی النظری لوجود الله وطوروا فقط البواعث والعواقب العملیه. لقد عاملوا المسأله کحقیقه مقبوله بشکل عالمی وبالتالی لیست خاضعه للتشکیک بأی شکل من الأشکال، ووضعوا أنفسهم فی حد تأسیس مفهوم الأقدمیه وعولمه الإیمان بالله.

هذا الإجماع العام المفروض فی أعین الکثیر من الرجال والکتَّاب المتنورین، وأن نقتبس فقط عن هؤلاء المشهورین منهم ممن عبروا ببلاغه عن الأمر کجوزف دی میستری Joseph de Maistre والوطنی الإیطالی العظیم جوزیبی مازینی Giuseppe Mazzini، هذا الإجماع العام أکثر أهمیه بکثیر من کل الشروحات العلمیه. وإنْ کان تفکیر عدد قلیل من المفکرین المنطقیین والأقویاء جدًا، لکن المعزولین، ضد منطقهم، فسیقولون إن هذا لیس سیئًا فهؤلاء المفکرین المحدودین ومنطقهم یتمثلون من أجل التوافق العام الفکره بالشکل الأکثر عمومًا وبدائیه، ویعتبرون شهاده النصر دالهً على صدقها. إن شعور العالم بأجمعه لا یمکن أن یکون خاطئًا، وهذا الاعتقاد مؤسس ومصان بشکل دائم وفی کل مکان. لا بد أن هذا الاعتقاد یعود بجذوره إلى ضروره متأصله تمامًا فی طبیعه الإنسان. وبما أنها تؤسس لحقیقه أن کل الشعوب فی الماضی والحاضر آمنت وستظل تؤمن بوجود الله، فمن الواضح أن هؤلاء التعساء ممن شککوا بالأمر مهما کان المنطق الذی قادهم إلى هذا الشک استثناء شاذ… وحوش.

بالتالی، إن أقدمیه وعالمیه إیمان ما یجب أن تُعتبر، بشکل یناقض العلم والمنطق، دلیلاً کافٍ وغیر قابل للدحض. لماذا؟

حتى أیام کوبرنیکوس وغالیلو آمن الجمیع بأن الشمس تدور حول الأرض. هل کان الجمیع على خطأ؟ هل هناک أمر أکثر قِدمًا وعالمیهً من العبودیه؟ أکل لحوم البشر على الأغلب. منذ بدایه المجتمع التاریخی وحتى الیوم الحاضر کان هناک دائمًا وفی کل مکان استغلال للعمل الإجباری للجموع من عبید وفلاحین وعمال من قبل أقلیه حاکمه، أی قمع الشعب من قبل الکنیسه والدوله. هل یجب أن نستنتج بأن هذا الاستغلال والقمع هما ضرورتان متأصلتان فی وجود المجتمع البشری؟ هذه فقط أمثله تبین أن حجه من یهللون لله لا تثبت شیئًا.

فی الحقیقه لیس هناک أکثر عالمیه أو قِدمًا من الظلم والعبث والحقیقه والعداله، أو على العکس هذان الأخیران هما الأقل عالمیه وهما السمتان الأکثر حداثه لتطور المجتمع البشری. فی هذه الحقیقه أیضًا یکمن تفسیر ظاهره تاریخیه مستمره وهی اضطهاد من أعلنوا أولاً أنهم حصلوا على الحقیقه واستمروا فی کونهم دمى بید الممثلین الرسمیین والممیزین والمهتمین لهذا العقائد “العالمیه” و”القدیمه”، ودمى أحیانًا بید الجموع نفسها التی تنتهی بعد أن تم تعذیبها على أیدیهم إلى تبنی أفکارهم واعتبارها عقائد منتصره.

بالنسبه لنا نحن الاشتراکیین المادیین والثوریین لا یوجد شیء ملفت أو رهیب فی هذه الظاهره التاریخیه. لأننا أقویاء بضمائرنا فی محبتنا للحقیقه مهما کانت المخاطر، وفی شغفنا بالمنطق الذی یشکل لوحده قوه عظیمه، والذی لا یوجد تفکیر خارجه. لأننا أقویاء فی شغفنا بالعداله وإیماننا القوی بانتصار الإنسانیه فوق کل الفظائع النظریه والعملیه. أخیرًا، لأننا أقویاء فی ثقتنا المتبادله ودعمنا لبعضنا ومن قبل القله التی تشارکنا معتقداتنا نقصی أنفسنا من کل توابع هذه الظاهره التاریخیه والتی نعتبرها إظهارًا للقانون الاجتماعی کقانون طبیعی، کقانون ضروری وثابت کما هی القوانین التی تحکم العالم.

هذا القانون هو نتیجه منطقیه وحتمیه للجذر الحیوانی للمجتمع البشری. وذلک على ضوء کل الاثباتات العلمیه والفسیولوجیه والسیکولوجیه والتاریخیه التی تراکمت حتى الیوم الحالی، وعلى ضوء الخروقات المتمثله فی غزو الألمان لفرنسا، الذی یشکل بحد ذاته اثباتًا صارخ على أنه لا یمکن الشک بوجود هذا الجذر. لکن من اللحظه التی یتم فیها قبول هذا الأصل الحیوانی فی الإنسان یغدو کل شیء واضحًا. وبالتالی یبدو التاریخ بالنسبه لنا رفضًا ثوریًا. الآن بشکل أبطأ غیر مبالٍ وکسول، حماسیًا وقویًا للماضی. ویتکون بالتحدید من الرفض المستمر للحیوانیه البدائیه للإنسان من خلال تنمیه إنسانیته. الإنسان کحیوان بری وقریب من الغوریلا خرج من الظلام العظیم للغریزه الحیوانیه إلى نور العقل الذی وضح بطریقه طبیعیه تمامًا کل الأخطاء الماضیه، ویواسینا على أخطاءه الحالیه consoles us for his present errors. لقد تحرر الإنسان من العبودیه الحیوانیه ودخل فی عبودیته الإلهیه وهی حاله مؤقته بین مرحله الحیوانیه والإنسانیه، فهو الآن یتوجه نحو ادراک والوصول إلى حریته البشریه. متى تبین لنا أن مفهوم أقدمیه إیمان ما أو فکره ما أبعد من أن تثبت شیئًا لصالحها یجب أن یقودنا هذا إلى التشکیک بها. لأن وراءنا مرحله الحیوانیه وأمامنا مرحله الإنسانیه: النور البشری الذی من شأنه وحده أن یدفئنا وینورنا والوحید الذی سیحررنا ویعطینا الکرامه والحریه والسعاده ویجعلنا ندرک الأخوه بیننا، تلک التی لم تکن فی البدایات ولکنها موجوده بشکل نسبی فی المرحله التی نعیشها الآن، والموجوده فی نهایه التاریخ. لنکف إذًا عن النظر إلى الوراء وننظر إلى الأمام لأن الأمام هو نور الشمس، لأن الأمام هو خلاصنا. وإذا کان مبررًا بل مفیدًا وضروریًا أن ندرس الماضی فسیکون ذلک فقط من أجل أن نرسخ ما کنا علیه وما لا یجب أن نکونه، ما اعتقدنا وآمنا به وما لا یجب أن نعتقد ونؤمن به، ما فعلناه وما لا یجب فعله بعد الآن.

بالنسبه لـ فکرتَّی “أقدمیه” و”عالمیه” فهما أثبتتا شیئًا واحدًا ألا وهو “التماثل”، وإن لم یکن تطابقًا کاملاً، فی الطبیعه البشریه فی کل المراحل وتحت کل السموات. وبما أنه تم تأسیس فکره أن الشعوب فی کل مراحل حیواتها آمنت وما زالت تؤمن بالله، فعلینا بکل بساطه أن نستنتج أن الفکره الإلهیه هی نتیجه ذواتنا وخطأ ضروری تاریخیًا فی تطور الإنسانیه، ونسأل لما وکیف حدثت فی التاریخ ولماذا غالبیه هائله من الجنس البشری ما تزال تقبلها کحقیقه.

حتى ذلک الوقت الذی نتحمل فیه مسؤولیه الطریقه التی تطورت فیها فکره العالم الغیبی والإلهی والتی ستستمر بالتطور عبر الارتقاء التاریخی للضمیر البشری، ستکون کل حججنا العلمیه لإثبات سخافتها مضیعه للوقت. حتى ذلک الحین لن ننجح فی تدمیرها فی رأی الغالبیه لأننا لن نتمکن من مهاجمتها فی أعمق أعماق الکینونه البشریه حیث ولدت. لأننا محکومون بصراع عقیم بدون بدایه أو نهایه. یجب أن نقنع أنفسنا بمحاربتها لیس بشکل سطحی بل محاربه کل مظاهرها العدیده، والتی هی بالکاد سخافات ستندحر تحت ضربات الحس السلیم قبل أن تعود للظهور بشکل لیس أقل حمقًا. فی الوقت الذی ما یزال فیه الإیمان بالله، وهو جذر کل السخافات التی تعذب العالم، سلیمًا فهو لن یفشل فی استقدام سلاله جدیده. والآن وعلى عتبات محدده من المجتمع التاریخی تنحى الروحانیه إلى الظهور على أنقاض المسیحیه.

لیس فقط من أجل مصالح الجموع بل من أجل صحه عقولنا علینا الکفاح لفهم البدایات التاریخیه وتوالی الأسباب التی طورت وأنتجت فکره الله فی وعی البشر. من العبث أن ندعو ونؤمن بأننا ملحدون ما لم نستوعب هذه الأسباب، وحتى ذلک الوقت علینا أن نجهد أنفسنا دومًا فی ألا تحکمنا جعجعه هذا الضمیر العالمی الذی لم نکتشف سره بعد. وإن لم نأخذ بعین الاعتبار الضعف الطبیعی من التأثیر القوی للأوساط الاجتماعیه التی تعیق الفرد والموجود حتى فی أقوى الأفراد سنکون دومًا معرضین لخطر الانتکاس عاجلاً أم آجلاً وبطریقه أو بأخرى إلى هوه السخافه الدینیه. وتکثر الأمثله على هذه الارتدادات المشینه فی مجتمع الوقت الراهن.

 

الله والدوله الجزء الثانی باکونین

 

وقد عرضت السبب الرئیسی والفعلی الکامن وراء السیطره التی تمارسها المعتقدات الدینیه على الجموع. وتدل هذه النزعات الصوفیه على عدم الرضى العمیق فی القلب أکثر منه على السخط فی العقل. وهی نوع من الاحتجاج الغریزی والعاطفی للکائن البشری على ضیق وتفاهه وأوجاع وعار وجود تعیس. وقد قلت لتوی إن هناک علاجًا واحدًا لهذا الداء وهو الثوره الاجتماعیه.

فی هذا الوقت حاولت أن أظهر الأسباب المسؤوله عن الظهور والتطور التاریخی لهذه الهلوسات الدینیه فی الضمیر البشری. وغرضی هنا أن أعالج مسأله وجود الله أو الأصل المقدس للعالم وللبشر، من منطلق وحید ألا وهو النفعیه الأخلاقیه والاجتماعیه ولکن سأقول بخصوص هذا القلیل بغرض شرح أفکاری حول الأسس النظریه لهذا المعتقد.

کل الأدیان مع آلهتها وأنصاف آلهتها وأنبیاءها ومخلصیها وقدیسیها من إنتاج خیال الرجال الساذج ممن لم یتطورا تمامًا، ولم یحکموا السیطره على ملکاتهم العقلیه. بالتالی، فالجنه الدینیه ما هی إلا سراب یتم تمجیده بالجهل والإیمان، ویکتشف فیها الإنسان صورته الحقیقیه ولکن صوره مضخَّمه ومعکوسه. إن تاریخ الدین وتاریخ ظهور وعظمه وانحدار الآلهه التی تعاقبت فی المعتقد البشری لیست سوى تطورًا للذکاء الجمعی والضمیر البشری. وحالما یکتشف البشر عبر مسار تطورهم التاریخی، فی دواخلهم أو فی الطبیعه الخارجیه، قوه ما أو خصوصیه ما أو حتى أی عیب فسرعان ما یعزون ذلک إلى آلهتهم التی أمعنوا بتضخیمها وتکبیرها کثیرًا بأسلوب طفولی وبضغط وهمهم الدینی. وبفضل هذا التواضع والکرم الدینی للإیمان ووفره الرجال السذج اغتنت الجنه بالملذات الأرضیه، وبالتالی فکلما زاد ثراء الجنه کلما زاد بؤس الإنسانیه والحیاه على الأرض.

وعند تنصیبه إلهًا حصل الله وبشکل طبیعی على صفه “السبب” و”الوسیط” و”المخلص”. بالتالی فالعالم لا شیء والله کل شیء، بینما الإنسان، صانع الله الحقیقی ومن أخرجه بدون علم من الفراغ سجد أمامه وعبده وعیَّن نفسه مخلوقًا وعبدًا له.

إنَّ المسیحیه على وجه الخصوص دین بکل ما للکلمه من معنى، لأنها تُظهر بالکامل طبیعه وجوهر کل النظم الدینیه المبنیه على الفقر والعبودیه وفناء الإنسانیه من أجل الألوهیه.

ولأن الله کل شیء فالعالم الحقیقی والبشر لا شیء. ولأن الله هو الحقیقه والعداله والطیبه والجمال والقوه والحیاه فالإنسان هو الزیف والظلم والشر والقبح والضعف والموت. ولأن الله هو السید فالإنسان هو العبد. ولأن الإنسان عاجز عن ایجاد العداله والحقیقه والحیاه الأبدیه بجهده الشخصی فهو لذلک بحاجه إلى التجلی الإلهی. ولکن من یقول بالتجلی الإلهی یقول بالمخلصین والأنبیاء والکهنه والمُشرعین ممن یستقون الإلهام من الله ذاته، وعندما یدرک هؤلاء أنهم ممثلو الألوهیه على الأرض وأنهم المرشدون الدینیون للبشریه ممن اختارهم الله لیقودوا طریق الخلاص فإنهم بالضروره یمارسون سلطه مطلقه، وبالتالی یدین کل البشر لهم بالولاء. فالمنطق البشری أبعد من أن یواجه المنطق الإلهی، ولا تقوم أی عداله أرضیه بوجود العداله الإلهیه. ولکونهم عباد الله فیجب أن یکون البشر عباد الکنیسه والدوله بما أن الکنیسه من یقوم بترسیم الدوله. ومن بین جمیع الأدیان الأخرى الحالیه منها والمندثره فهمت المسیحیه هذه الحقیقه. ولن نستثنی الدیانات الشرقیه القدیمه التی کانت حصرًا على أمم معینه ذات امتیازات. طمحت المسیحیه إلى احتضان البشریه بأجمعها وادعت الکاثولیکیه الرومانیه من بین جمیع الطوائف المسیحیه هذا الطموح بمنطق حازم. ولهذا اعتبرت المسیحیه الدین المطلق، الدین النهائی، والکنیسه البابویه والرومانیه الکنیسه الوحیده المقدسه والشرعیه والمتماسکه من بین جمیع الکنائس.

ومع احترمنا لکل الماورائیین والمثالیین الدینیین والفلاسفه والساسه والشعراء فإن فکره الله تتضمن خطف المنطق والعدل البشری؛ إنه النفی الأکثر حسمًا للحریه البشریه وینتهی بالضروره إلى عبودیه الجنس البشری نظریًا وعملیًا.

إذًا، ما لم نرغب بعبودیه وانحطاط الجنس البشری کما یرید الیسوعیون والکهنه والمیثودولوجیون البروتستانت فلن نصل إلى أدنى اتفاق حول الله فی اللاهوت وعلم الماورائیات. ومن یبدأ وفق هذه الأبجدیه الصوفیه بحرف الألف فسینتهی بحرف الیاء، ومن یرغب بعباده الله فلیس علیه أن یلجأ إلى أی أوهام طفولیه حول الأمر بل علیه وبکل شجاعه أن یرفض حریته وإنسانیته.

إن وجد الله فالإنسان عبده، إذًا؛ إن استطاع الإنسان وعلیه أن یکون حرًا فإن الله لن یوجد.

أتحدى أیًّا کان أن یتجنب هذه الحلقه، وبالتالی لیختاروا.

من الضروری أن نوضح الطریقه التی تنتهجها الأدیان للحط من وإفساد الناس؟ إنها تقوم بتدمیر منطقهم، وهو الأداه الرئیسیه فی الانعتاق البشری، وتعمل على اختصارهم إلى مجرد حمقى. وبهذا تکتمل الشروط الرئیسیه لتحقیق عبودیتهم. تهین الأدیان العمل البشری وتجعله شکلًا أو مصدرًا للعبودیه. یقتلون الکبریاء والکرامه البشریه ویحمون الأذلاء والبسطاء فقط. یکبحون فی قلب کل أمه أی شعور بالأخوه البشریه ویملأوه بدلًا من ذلک بالقسوه الإلهیه.

کل الأدیان وحشیه وتأسست على الدماء. فکلها مبنیه على فکره التضحیه؛ أی قائمه على القربان الأبدی للإنسانیه من أجل الثأر الإلهی اللامحدود. وفی هذا اللغز الدموی الإنسان هو دومًا الضحیه وهو الکاهن، هذا الکاهن الإنسان أیضًا ولکنه إنسان یمتاز بالنعمه الإلهیه لکونه الجلاد الإلهی. وهذا یوضح لما کل الکهنه فی کل الأدیان هم الأفضل والأکثر إنسانیه والألطف، وأنهم فی أعماق قلوبهم، إن لم یکن فی قلوبهم ففی مخیلتهم وفی عقولهم (ونحن نعلم تأثیر کلیهما على قلوب البشر) هناک شیء ما قاسٍ ودموی.

ما من أحد أدرى بهذه الحقیقه أکثر من المثالیین المعاصرین المشهورین. فهم رجال متعلمون یعلمون التاریخ ظهرًا عن قلب، وهم فی الوقت ذاته رجال أحیاء، أرواح عظیمه تفیض بالمحبه الصادقه والعمیقه للمصلحه البشریه. وقد رفضوا ووصموا کل هذه الآثام وکل جرائم الدین بکل بلاغه لا نظیر لها. وأنکروا أی نوع دینی من الاتحاد مع الله ومع ممثلیه فی الماضی والحاضر وعلى الأرض. فالله الذی یعبدونه أو یعتقدون أنهم یعبدونه یختلف عن الآلهه الحقیقیه فی التاریخ فی أنه لیس إلهًا تامًا ومعرَّفًا لاهوتیًا أو میتافیزیقیًا. فهو لیس الکائن السامی الخاص بروبسبیر وجان جاک روسو أو الإله الوجودی لسبینوزا أو حتى إله هیغل الخارق والخفی والعریق. فهم معنیون بعدم اعطاءه أی تعریف واضح بدفع من شعورهم أن أی تعریف سیخضع هذا الإله لسلطه النقد التحلیلیه. ولن یقولوا إن کان هذا الإله شخصی أم لا، سواء خلق العالم أم لم یخلقه،  ولن یتکلموا عن عنایته الإلهیه. فکل ما قد یقال قد یهدده وهم قانعون بکلمه “الله” ولا شیء أکثر. لکن ما هو “الله” الخاص بهم؟ هو لیس بفکره، هو إلهام.

إنه الاسم الشامل لکل ما هو عظیم وصالح وجمیل ونبیل وإنسانی بالنسبه لهم. ولکن لما لا یقولون بکل بساطه “الإنسان”. السبب وجود بشر مثل ملک بروسیا ویلیام ونابلیون الثالث وهذا یزعجهم بشده. الإنسانیه الحقیقیه عباره عن مزیج من کل ما هو سامٍ وجمیل مع کل ما هو تافه ومتوحش فی العالم. فکیف یتغلبون على هذا؟ لماذا یقولون إن هذا إلهی وذاک وحشی، معتبرین أن الألوهیه والحیوانیه قطبان منفصلان بینهما تقع الإنسانیه. ربما لن یفهموا أو لن یکون باستطاعتهم استیعاب فکره أن المصطلحات الثلاث ما هی إلا مصطلح واحد، وبفصلها لا یتحقق سوى سحقها.

یبدو أنَّ المنطق لیس أحد نقاط قوتهم، وبالإمکان القول أنهم یبغضونه. وهذا ما یمیز المیتافزیقیین الموحدین، ویمنح أفکارهم صبغه المثالیه العملیه والمستوحاه من التجارب أکثر من کونها نتیجه لتطور حاد فی الفکر البشری. ویمکننی القول إنهم یستقونها من الانفعالات التاریخیه والجمعیه والفردیه للحیاه. هذا یعطی دعایتهم مظهر الثراء والسلطه الفعاله، ولکنه مجرد مظهر لأن الحیاه بحد ذاتها تصبح عقیمه عندما یتم شلُّها بالتناقض المنطقی.

هذا التناقض المنطقی یکمن هنا فی أنهم یتمنون وجود الله ویتمنون وجود الإنسانیه، وهم مستمرون فی ربط المصطلحین اللذین فی حال فصلهما قد یلتقیان مجددان لیدمرا بعضهما. یقولون بصوت واحد: “الله وحریه الإنسان”، “الله وکرامه وعداله ومساواه وأخوه ورفاه البشر” – بغض النظر عن المنطق القاتل فی هذه الکلمات والکامن فی فکره أن وجود الله یعنی أن کل هذه الأشیاء محکومه بوجوده. فإن وجد الله فسیکون بالضروره السید الأبدی والسامی والمطلق، وإن وجد مثل هذا السید سیکون الإنسان عبدًا، ولن تکون العداله أو المساواه أو الأخوه أو الرفاه فی متناوله. وعبثًا یطیحون بالمنطق السلیم وبکل تعالیم التاریخ، ویقدمون الله الذی تحرکه المحبه الرقیقه للحریه البشریه. ذلک السید أیًّا یکن وبغض النظر عن مدى التحرر الذی یرغب بإظهاره یبقى فی النهایه ودومًا السید. فمجرد وجوده یعنی عبودیه کل من یقع تحته. بالتالی، إن وجد الله فإنه سیخدم الحریه البشریه بطریقه واحده ألا وهی بالتوقف عن الوجود.

وکعاشق غیور للحریه البشریه وراغب فی تحقیق الشرط المطلق والموجود فی کل ما نحترمه ونقدسه فی الإنسانیه سأقوم بعکس عباره فولتیر: “إن وجد الله حقًا فمن الضروری أن نقوم بإلغائه”.

وهذا المنطق الصریح الذی تعبر عنه هذه الکلمات واضح بما یکفی لکی لا یتطور إلى اشکالیه. ویبدو لی من المستحیل أن هؤلاء الرجال المتنورین والمحترمین لم یُصعقوا بهذا، ولم یتنبهوا إلى التناقض الذی وضعوا أنفسهم فیه عندما تکلموا عن الله والحریه البشریه کشیء واحد. وبتجاهلهم لهذا لا بد أنهم اعتبروا هذا التناقض أو الترخیص المنطقی ضروری من أجل خیر الإنسانیه.

قد یکون السبب فی أنهم عندما تکلموا عن الحریه کشیء محترم وعزیز بنظرهم لم یتحدثوا عنها بالمعنى الذی نستخدمه نحن المادیون والاشتراکیون الثوریون. فی الحقیقه لا یتکلمون عن الحریه بدون أن یضیفوا کلمه أخرى ألا وهی السلطه وهی کلمه نکرهها جمیعًا من کل قلبنا.

ما هی السلطه؟ هل هی السلطه الحتمیه للقوانین الطبیعیه التی تعبر عن نفسها فی التعاقب الثابت للظواهر فی العوالم المادیه والاجتماعیه؟ فی الواقع إن الثوره على هذه القوانین لیست محرمه فقط بل مستحیله. ولربما أساءنا فهم هذه القوانین أو لم نعرفها حق المعرفه، ولکننا لا نستطیع عدم اطاعتها لأنها الشروط الأساسیه لوجودنا؛ فهی تغلفنا وتخترقنا وتنظم کل تحرکاتنا وأفکارنا وتصرفاتنا. وحتى عندما نعتقد بأننا نعصی هذه القوانین فإننا حقًا نبرهن على قوتها العظیمه.

أجل إننا عبید لهذه القوانین. ولکن فی مثل هذه العبودیه، أو ربما هی لیست عبودیه، لیس هناک أی امتهان. لأن العبودیه تفترض وجود سید خارجی، مُشرِّع ما یخرج منه من یطیعون أوامره. هذه القوانین لا توجد خارجنا، بل هی متأصله فینا وتأسس وجودنا الکامل، وجودنا المادی والفکری والأخلاقی. نعیش ونتنفس ونتصرف ونفکر ونتمنى فقط من خلال هذه القوانین. بدونها نحن لا شیء، غیر موجودون، وبالتالی من أین سنأتی بالقوه والرغبه فی التمرد علیها؟

هناک حریه واحده ممکنه للإنسان عندما یتعلق الأمر بالقوانین الطبیعیه، هذه الحریه هی معرفه هذه القوانین وتطبیقها بلا حدود وبشکل منسجم مع غایه الانعتاق الجمعی والفردی أو مع الأنسنه humanization التی نطمح إلیها. ولهذه القوانین عند فهمها سلطه ما لا یمکن للجموع البشریه تفنیدها ببساطه. ولا بد أن یکون الفرد الذی یتمرد على هذه القوانین الثابته أحمقًا أو لاهوتیًا أو على الأقل میتافزیقیًا أو رجل قانون أو عالم اقتصاد برجوازی. ولا بد أن یکون الإیمان ما یدفع من یتخیل بأن النار لا تحرق أو أن الماء لا یُغرق إلى التفکیر بوجود خدعه ما کامنه فی قوانین الطبیعه. إن محاولات التخیل الأحمق بوجود خدعه ما حاله استثنائیه بلا شک، ویمکننا الجزم عمومًا بأن الجموع البشریه على درایه مطلقه تمامًا بملکه الحس السلیم التی هی حاصل ادراک جمیع القوانین الطبیعیه.

ولکن المصیبه العظیمه بقاء عدد کبیر من القوانین الطبیعیه، التی أثبتها العلم، مجهوله للجموع. وهذا بفضل رقابه ووصائیه هذه الحکومات التی تشکلت لتلبیه مصالح وخیر الشعوب. تبرز مشکله أخرى وهی أنَّ الجزء الأعظم من القوانین الطبیعیه مرتبط بتطور المجتمع البشری، وهذه القوانین الضروریه والثابته والحتمیه کالقوانین التی تحکم العالم المادی، لم یثبتها ویقرها العلم کما ینبغی.

عندما یُقرُّ العلم هذه القوانین ستنتقل، عبر نظام تعلیم وتوجیه شعبی شمولی، إلى وعی الجمیع، وبالتالی ستُحسم آنذاک مسأله الحریه. وقتها ستقرُّ أکثر السلطات عنادًا أنه ما من حاجه إلى التنظیم السیاسی أو التوجیه أو التشریع. هذه الحاجات الثلاث التی تأتی من إراده المهیمن علیهم أو من تصویت البرلمان المنتخب بأصوات الغالبیه. هذه الحاجات الثلاث التی یجب أن تنسجم مع نظام القوانین الطبیعیه، ولکن هذا ما لم ولن یحدث. فهی حاجات قاتله ومعادیه لحریه الجموع بناءً على الحقیقه القائله بأن منظومه قوانین فُرضت خارجیًا وبالتالی هی استبدادیه.

إذًا فحریه الإنسان هی فی إطاعته للقوانین الطبیعیه التی یدرکها بنفسه ولیس لأن إراده خارجیه، إلهیه کانت أم بشریه، جمعیه أو فردیه، فرضتها علیه.

فلنفترض أن هناک مُجمَّعًا مؤلفًا من ألمع ممثلی العلم ولنفرض أن هذا المُجمَّع یحکمه التشریع ومؤسسه المجتمع، فهو ومدفوعًا بالحب الأنقى للحقیقه لن یأتی بشیء سوى بالقوانین التی تنسجم تمامًا مع الکشوفات العلمیه الحدیثه. وأنا بأی حال أصرُّ على أن هذا التشریع وهذه المؤسسه سیکونان فظاعه وذلک لسبیبین. أولًا، لأنَّ العلم الانسانی ناقص وبمقارنه ما تم اکتشافه مع ما لم یکتشف بعد سیبدو العلم الإنسانی فی مهده فقط. إذًا، لو حاولنا فرض نوع من التوافق التام والحصری بین الحیاه العملیه للبشر، الجمعیه منها والفردیه، والکشوفات العلمیه الحدیثه فسنکون بذلک قد حکمنا على المجتمع والأفراد بمعاناه أشبه بالشهاده التی ستنتهی لاحقًا بتشویههم وخنقهم. والحیاه ستبقى أبدًا أعظم من العلم.

ثانیًا، إن أطاع مجتمع ما التشریع المنبثق عن المُجمعات العلمی فقط لأن هذا التشریع المنبثق فُرض باسم العلم المقدس ولیس لأنه تمَّ فهم الجانب العقلانی لهذا التشریع (فی هذه الحاله سیکون وجود المجمع العلمی بلا جدوى)، سیکون هذا المجتمع مجتمع وحوش. سیکون أشبه بنسخه ثانیه عن الارسالیات التی توجهت إلى البارغوای، وخضعت لسلطه الیسوعیین. ومن کل بد سینحدر هذا المجتمع بسرعه إلى مستوى الغباء المهین.

لا یزال هناک سبب ثالث یجعل من هکذا حکومه مستحیله. فعندما یتَقلَّد مُجمعٌ علمی ما، حتى لو کان مکونًا من ألمع الرجال، منصبًا ما أو سلطه ستکون نهایته الانحلال الأخلاقی والفکری. حتى فی یومنا وبالرغم من الامتیازات القلیله الممنوحه یبدو أن نهایه کل المجمعات العلمیه حتمیه. فمن اللحظه التی یصبح فیها أی نابغه أکادیمیًا، أی یصبح عالمًا مُرخصًا بشکل رسمی، لا بد له من السقوط فی هوه البلاده وفقدان عفویته وبسالته الثوریه وتلک الطاقه المشاغبه والوحشیه الخاصه بأعظم العباقره ممن یدعون إلى تدمیر العوالم القدیمه المترنحه ووضع أساسات عالم جدید. ومقابل التهذیب الذی یکتسبه بفضل الحکمه النفعیه والعملیه یفقد قوه الفکر. وبکلمه واحده سیصاب بالانحلال.

ومع کل امتیاز أو منصب امتیازی یموت فی الرجال عقلهم وقلبهم. فالرجل صاحب الامتیاز السیاسی أو الاقتصادی رجل مسلوب العقل والقلب. وهذا عرف اجتماعی شامل فی جمیع الأمم والطبقات والشرکات والأفراد. إنه قانون المساواه وشرط الحریه والمساواه الأسمى. والغایه الأساسیه من وراء هذا الطرح هی توضیح هذه الحقیقه بکافه تجلیاتها فی الحیاه الإنسانیه.

ولکن سینتهی الأمر بهذه الکتله العلمیه التی استلمت زمام حکومه المجتمع إلى تکریس نفسها إلى شیء آخر غیر العلم وهذا الشیء هو، کما هی حال کل السلطات المؤسسه، وجودها الدائم من خلال صناعه مجتمعًا أکثر غباءً وبالتالی حاجه أکبر إلى وجود حکومه وقیاده.

وما ینطبق على المُجمعات العلمیه ینطبق على مکونات الهیئات التشریعیه حتى تلک المنتخبه. ولن یمنع الحاله التشریعیه التی تسمح بتجدید ترکیبتها من التحول بعد عده سنین إلى کتله مکونه من سیاسیین ذوی امتیازات، وإن لم تکن امتیازات یمنحها القانون. سیتحولون إلى أشخاص یکرسون أنفسهم بشکل حصری لإداره الشؤون العامه للبلد ویتحولون فی النهایه إلى نوع من الارستقراطیه أو الأولیغارشیه السیاسیه. لاحظ ما یحدث فی الولایات المتحده وسویسرا.

فالتشریع والسلطه لا ینفصلان عن بعضهما، ووجودهما یحقق عبودیه المجتمع وانحلال المشرعین أنفسهم.

هل یعنی هذا أننی أرفض أی شکل سلطوی؟ أنا بعید تمامًا عن هکذا تفکیر. على سبیل المثال إن کان لدی أمر متعلق بالأحذیه سأستشیر اسکافیًا، وإن کان هذا الأمر له علاقه بالأبنیه أو السکک الحدیدیه فسأستشیر مهندسًا معماریًا. فأی نوع خاص من المعرفه یتطلب عالمًا مختصًا. ولکن بالرغم من هذا لا أسمح للإسکافی أو للمهندس أو للعالم بفرض سلطتهم علی. أصغی إلیهم بالتأکید بکل حریه وبکل الاحترام الذی یستحقه ذکاءهم وشخصیتهم ومعرفتهم، ولکن احتفظ فی الوقت ذاته بحقی الثابت فی النقد. فأنا لا أکتفی باستشاره سلطه ما فی مجال ما، بل أستشیر مجموعه من السلطات، وأقارن أراءهم وأختار من بینها الرأی الأسلم. ولکن لا أعتقد بوجود أی سلطه معصومه عن الخطأ حتى عندما یتعلق الأمر بأمور اختصاصیه. وبالتالی هذا یعنی أن أی احترام لصدق ونزاهه هذا الفرد أو ذاک لا یعنی البته أننی أؤمن به ایمانًا مطلقًا. سیکون هذا الایمان المطلق قاتلاً لمنطقی وحریتی وحتى لنجاحی فی تعهداتی. فهذا الإیمان المطلق سیحولنی إلى عبد غبی وإلى مجرد أداه یستخدمها الآخرون لفرض إرادتهم ومصالحهم.

إن انحنیت لسلطه الاختصاصین وأبدیت استعدادًا لاتباع، إلى حد ما وبالقدر الکافی، توجیهاتهم وحتى أوامرهم فإن ذلک سیکون لأن سلطتهم لم یفرضها أحد علی، لا إنسان ولا إله. وإن فرضت علی فإننی سأتمرد وسأدعو أن یأخذ الشیطان کل نصائحهم وأوامرهم وخدماتهم، وأنا على ثقه بأنهم سیجعلوننی أدفع الثمن، وسیسرقون حریتی واحترامی لذاتی مقابل فتات الحقیقه المغلف بأکوام الأکاذیب.

سأنحنی لسلطه الاختصاصین إن فرضها علی منطقی ولیس منطقهم. وأنا أعی عجزی عن استیعاب قسم کبیر من المعرفه البشریه بکافه تفاصیلها وسیروره تطورها. ولا یستوی الذکاء العظیم مع فکره الاستیعاب الشمولی للکل. ونتیجه لهذا، فی العلم کما فی الصناعه تبرز أهمیه تقسیم العمل. أنا آخذ وأعطی، فهذه هی الحیاه البشریه. الکل یدیر ویدار فی نفس الوقت. وینجم عن هذا غیاب أی سلطه ثابته ومستمره أمام التبادل المستمر والمشترک والمؤقت والطوعی للسلطه والتبعیه.

ولهذا السبب بالتحدید لا أعترف بأی سلطه کونیه ثابته ودائمه لأنه لا یوجد إنسان کامل قادر على استیعاب کل العلوم وجوانب الحیاه الاجتماعیه بکافه تفاصیلها الغنیه. وإن وجد مثل هذا الکمال فی إنسان واحد، وأراد هذا الانسان أن یفرض سلطته علینا، فمن الضروری عندئذ اقصاء هذا الإنسان بعیدًا عن المجتمع، لأن سلطته عندئذ ستؤدی إلى تحویل الآخرین إلى مجرد عبید وحمقى. وأنا هنا لا أعنی أن یسیء المجتمع معامله رجال العلم کما حدث من قبل، ولا أعتقد بضروره اطلاق العنان لهم واعطاءهم امتیازات أو حقوقًا حصریه وذلک لعده أسباب. أولًا، سیقود هذا إلى عدم التمییز بین مدعی العلم ورجاله الحقیقین. ثانیًا، بوجود نظام الامتیازات سیتحول أیًا کان إلى مدعٍ حتى لو کان هذا الشخص رجل علم حقیقی، مما یعنی فساد وانحلال هذا الرجل بالضروره.

باختصار، نعترف بالسلطه المطلقه للعلم لأن الهدف الوحید للعلم هو إعاده الإنتاج الفکری الجاد والمُنظَّم للقوانین الطبیعیه المتأصله فی الحیاه المادیه والفکریه والأخلاقیه لکلا العالمین: العالم المادی والعالم الاجتماعی. فهما فی الحقیقه عالم واحد وعالم طبیعی واحد. وخارج هذه السلطه الشرعیه الوحیده، وهی شرعیه لأنها عقلانیه ومنسجمه مع الحریه البشریه، نعتبر باقی السلطات مزیفه واستبدادیه وهدَّامه.

نعترف بالسلطه المطلقه للعلم، ولکن نرفض عصامیه وکمال رجل العلم. فی کنیستنا (نحن رجال العلم) هذا إن سمحت لنفسی باستخدام هذا التعبیر الذی أبغضه – الکنیسه والدوله وجهان لعمله واحده. فی کنیستنا کما فی الکنیسه البروتستانتیه لدینا رئیس، مسیح متخفٍ. وکالبروتستانت، ربما بشکل أکثر منطقیه، لیس لدینا بابا ولا مجمع کنسی ولا اجتماعات سریه لکرادله عصامیین ولا أساقفه ولا حتى قساوسه. فمسیحنا یختلف عن المسیح البروتستانتی والمسیح الحقیقی. فالأخیر کائن شخصی بینما مسیحنا کائن لا شخصی. المسیح الحقیقی، الذی أکمل ماضیه الأبدی، یقدِّم نفسه على أنه کائن کامل، بینما اکتمال وکمال مسیحنا/العلم یتحقق فی المستقبل. إذًا وباعترافنا بالعلم المطلق کسلطه مطلقه لا نهدد حریتنا بأی شکل.

وما أعنیه “بالعلم المطلق” ذلک العلم الذی سیعید إنتاج الکون ومنظومه القوانین الطبیعیه الناجمه عن التطور المستمر للعالم مع مراعاه أدق التفاصیل. من الواضح بمکان أن هذا العلم، هذا الهدف السامی من وراء کل محاولات العقل البشری، لن یتحقق مطلقًا. إذًا، سیظل مسیحنًا إلى الأبد عملًا غیر منتهٍ، وسیأخذ معه بالتالی خیلاء کل من یمثله بیننا. وفقط عبر ذلک الرب/الابن الذی باسمه یفرضون علینا سلطتهم الوقحه والحذقه یمکننا أن نناشد ذلک الله/الأب والممثل الحقیقی للعالم والحیاه، والذی أمامه لا یعدو ذلک الابن سوى تعبیر ناقص. بینما نحن، الکائنات الحقیقیه والحیَّه والعامله والمکافحه والمحبه والطموحه والمستمتعه والمتألمه مجرد ممثلین لهذا “التعبیر الناقص”.

وفی الوقت الذی نرفض فیه سلطه رجال العلم المطلقه والشمولیه والعصامیه ننحنی أمام السلطه المحدوده والمبجله لکن النسبیه والعرضیه لممثلی العلوم الاختصاصیه. ونحن نطلب فقط استشارتهم ونشکرهم على المعلومات القیمه التی یمدونا بها، شرط أن یکونوا مستعدین للاستعانه بنا فی أمور نحن على درایه بها أکثر منهم. عمومًا لا نطلب أکثر من وجود علماء متنورین وأصحاب خبرات وعقول وقلوب عظیمه، وأصحاب نفوذ طبیعی یمکننا تقبله بکل حریه، ولیس نفوذًا مفروضًا باسم سلطه رسمیه من أی نوع، دینیه کانت أم دنیویه. نقبل بکل السلطات الطبیعیه، ونقبل بنفوذها، ولکن لا نقبل بالحقوق لأن السلطه والنفوذ المترتب عنها سیتحول إلى نوع من القمع وهذا بدوره سیفرض علینا، کما وضحت سابقًا، العبودیه والتفاهه.

باختصار، نرفض کل التشریعات والسلطات وأی نفوذ ذی امتیاز قانونی ورسمی، حتى لو کان نتیجه اقتراع عام لأن هذا سیکون فی صالح أقلیه مسیطره مکونه من المستغلین لمصالح الغالبیه العظیمه التی تخضع لهم. وهذا هو المعنى الحقیقی لکوننا أنارکیین.

یفهم المثالیون المعاصرون السلطه بطریقه مختلفه. وبالرغم من أنهم متحررون من الخرافات التقلیدیه الموجوده فی کل الأدیان الحالیه لکنهم یمنحون السلطه معنى ألوهیًا مطلقًا. فمفهوم السلطه لدیهم لیس نوعًا من الحقائق المتجلیه بفعل المعجزات، ولا حقیقه مثبته علمیًا. السلطه لدیهم، قائمه إلى حد ما، على الاستدلال شبه الفلسفی وعلى العاطفه الشعریه الخالصه بشکل مثالی. ودینهم کان وما زال محاوله تألیه کل ما یؤسس الإنسانیه فی البشر. هذه الفکره هی نقیض ما نحاول أن نفعله الآن. ودفاعًا عن الحریه والکرامه والنماء الإنسانی نؤمن بأنه من واجبنا استعاده کل ما هو فی الجنه من أغراض مسلوبه وإعادتها إلى الأرض. فعلى العکس وبینما یحاولون القیام بسطو دینی بطولی أخیر یرفعون إلى الجنه ذلک السارق الإلهی، ویعطونه أعلى وأرفع وأنبل المملکات الإنسانیه. والآن یأتی دور المفکرین الأحرار بإخلاصهم الجریء ودراساتهم العلمیه.

یؤمن هؤلاء المثالیون بأنه ولکی تملک الأفکار والأعمال الإنسانیه سلطه أکبر على البشر لا بد أن تملک موافقه إلهیه. ولا تتجلى هذه الموافقه بمعجزه کما هو الحال فی الأدیان ولکن تتجلى فی عظمه ما تصادق علیه الأفکار والأعمال: فکل ما هو عظیم وجمیل ونبیل وعادل یعتبر مقدسًا. ووفق هذا المعتقد الدینی الجدید یستمد الإنسان إلهامه من هذه الأفکار وهذه الأعمال، ویصبح کاهنًا بتفویض من الله، لکن ماذا عن الأدله؟ لا یحتاج المثالی إلى أدله أبعد من الدلاله على عظمه الأفکار التی یعبر عنها والأعمال التی یقوم بها، وهی مقدسه جدًا وکأن الله بذاته ولوحده من أوحى بها.

هکذا وباختصار تصبح فلسفتهم الکامله فلسفه عواطف لا أفکارًا حقیقیه. إذًا، هی نوع من التقوى المیتافیزیقیه. ربما یبدو هذا بریئًا ولکنه لیس کذلک أبدًا. فهذه العقیده المحدده والضیقه والعقیمه المتخفیه تحت ستار هذه الصیغ الشعریه الغامضه على نحو مبهم تؤدی إلى نفس النتائج الکارثیه التی تقود إلیها الأدیان، وهی النفی التام للحریه والکرامه الإنسانیه.

لو ادعینا أن کل ما هو عظیم وعادل ونبیل وجمیل فی الإنسانیه مقدَّس سنکون بذلک قد قلنا بأن الإنسانیه عاجزه عن إنتاج کل ذلک وأنها تخلت عن ذاتها وطبیعتها تعیسه وشریره ووضیعه وبشعه. بهذا نکون قد عدنا إلى الأساس الذی تقوم علیه کل الأدیان. بکلمات أخرى، سنکون قد عدنا إلى الحط من قدر الإنسانیه لصالح مجد الألوهیه الأعظم. فی اللحظه التی یتم فیها التأکید على الدونیه الطبیعیه للإنسان وعجزه عن النهوض بنفسه دون مساعده الوحی الإلهی، یتحتم عندئذ التسلیم بکل التبعات اللاهوتیه والسیاسیه والاجتماعیه التی أتت بها الأدیان. وفی اللحظه التی یوضع فیها الله، الکائن الأمثل والأسمى، وجهًا لوجه مع الإنسانیه سیظهر على الأرض الوسطاء الإلهیین، النخبه، الملهمون من الله لتنویر وتوجیه وإداره الجنس البشری باسمه.

لو افترضنا بأن الله یلهم الجمیع بالتساوی عندها لا یعود من داعٍ لوجود الوسطاء. لکن هذا الافتراض مستحیل لأنه یتناقض بشکل واضح مع الحقائق. عندئذٍ سنکون مجبرین على تحمیل الوحی الإلهی کافه أنواع السخافات والعیوب التی ستظهر، وسنحمله مسؤولیه کل الفظائع والحماقات والأفعال الدنیئه والجبانه التی ترتکب فی العالم. لکن عندئذ قد یظهر بعض الرجال، رجال التاریخ العظام، الأذکیاء الشرفاء، کما دعاهم المواطن والنبی الإیطالی المتنور جوزیبی مازینی. أولئک الرجال ممن یلهمهم الله فورًا ویحصلون على الموافقه العامه عبر الانتخابات الشعبیه، مثل هؤلاء یجب أن یکون لقبهم حکومه المجتمعات البشریه.

لکننا سنقع مره أخرى تحت نیر ثنائیه الکنیسه والدوله. ککل التنظیمات السیاسیه السابقه یعود فضل وجود هذا التنظیم الجدید، أی الدوله، إلى النعمه الإلهیه ولکن هذه المره بدعم شکلی منبثق عن إراده الشعب وبما یتوافق مع روح العصر، تمامًا کما عبَّرت عنه مقدمه المرسوم الامبراطوری الذی أصدره نابلیون الثالث. توجَّب على الکنیسه عندئذ ألا تعتبر نفسها کنیسه بل مدرسه. وعلى مقاعد هذه المدرسه لن یجلس الأطفال فقط بل سیکون هناک ذلک القاصر الأبدی، ذلک الطالب العاجز أبدًا عن النجاح فی امتحاناته والتفوق على أساتذته والتخلی عن أسالیبهم، ذلک القاصر الأبدی المتمثل فی الشعب. لن تدعو الدوله ذاتها بعد الآن بالدوله الملکیه بل ستدعو نفسها آنذاک بالدوله الجمهوریه ولکنها ستبقى بالرغم من هذا دوله. ستکون نوعًا من الوصایه الرسمیه والدائمه أسستها أقلیه مکونه من رجال أکفاء – رجال بذکاء أو نبوغ أخلاقی – ممن سیراقبون ویوجهون سلوک الشعب – ذلک الطفل الکبیر والمریع والغیر قابل للإصلاح. وسیدعو رؤساء هذه المدرسه وموظفو الدوله أنفسهم بالجمهوریین ولکن لن یکونوا أکثر من معلمین ورعاه وسیبقى الناس على الحال التی کانوا علیها دومًا، سیظلون قطیعًا. إذًا، فلتنتبهوا من الجزارین لأنه فی أی قطیع لا بد أن یکون هناک رعاه یجزونه ویلتهمونه.

 

کتاب ” الله و الدوله ” الجزء ۳ باکونین

 

و

سیبقى الشعب وفق هذه المنظومه عالقًا فی ثنائیه العالِمْ والمُتعلِّم. ورغم سیادته الظاهریه فقط سیستمر هذا الشعب أداهً لنقل أفکار ووصایا ومصالح الغیر. وسیکون بین هذا الوضع وما ندعوه الحریه – أعنی الحریه الحقیقیه – فجوه، وسیعود القمع والعبودیه بأشکالهما القدیمه ولکن بشروط جدیده، وحیثما توجد العبودیه هناک البؤس والوحشیه. ولا توجد المادیه الاجتماعیه الحقیقیه بین الجموع الشعبیه فقط ولکن بین الطبقات صاحبه الامتیازات.

ففی سعیهم إلى تألیه کل ما هو إنسانی ینتهی المثالیون دومًا بانتصارهم للمادیَّه الفظَّه brutal materialism لسبب واحد وبسیط؛ فکل ما هو إلهی یتبخر ویرتفع عائدًا إلى موطنه الخاص، أی إلى الجنه، بینما کل ما هو وحشی یبقى على الأرض.

إذًا المادیَّه الوحشیه نتیجه حتمیه للمثالیه النظریَّه لیس فقط بین من یُبشر بها ممن یعتقدون أنَّ جهودهم مثمره ولکن بین من یحاولون فهم الحیاه فی کل المجتمعات المحکومه بالعقائد المثالیه.

للوهله الأولى قد تبدو هذه الحقیقه العامه غریبه رغم أنها تلقائیًا تتضح أکثر مع التفکیر بها ولا تنقصنا الدلائل التاریخیه التی تثبتها.

فلنقارن آخر حضارتین فی العالم القدیم، وأعنی هنا الحضاره الرومانیه والحضاره الیونانیه. لو تساءلنا عن أکثر الحضارتین مادیَّه وطبیعیه فی نشأتهما والأکمل إنسانیًا فی مفرزاتهما فسیکون الجواب الحضاره الیونانیه دون أدنى شک. ولو تساءلنا عن أکثر الحضارتین مثالیه بالمطلق فی انطلاقتهما والأکثر تضحیه بحریه الإنسان المادیَّه لصالح حریه المواطن المثالیه؛ هذه المثالیه المُجرَّده والمُتمثله فی القانون القضائی والتطور الطبیعی للمجتمع البشری وصولاً إلى فکره الدوله، وعن أکثر الحضارتین وحشیه فی مفرزاتهما فسیکون الجواب الحضاره الرومانیه. کانت الحضاره الیونانیه کباقی الحضارات القدیمه بما فی ذلک الحضاره الرومانیه قومیه وقائمه على العبودیه. لکن ورغم هذین العیبین العظیمین أدرکت الحضاره الرومانیه فکره الإنسانیه، وقدَّست حیاه الإنسان فعلیًا، وبذلک حولت القطعان البشریه إلى بشر أحرار، ومن خلال الحریه أنتجت العلوم والفنون والشعر والفلسفه الخالده وأهم المفاهیم البشریه، ومن خلال الحریه السیاسیه والاجتماعیه خلقت الفکر الحر. وکان کافیًا أن یصل إلى إیطالیا إبان عصر الأنوار بعض هذه الأعمال الخالده مما حمله المهاجرون الیونانیون معهم، لبعث الحیاه والحریه والفکر والإنسانیه المدفونه فی زنزانه الکاثولیکیه المظلمه. ویغدو بذلک “الانعتاق البشری” التسمیه الأنسب للحضاره الیونانیه، بینما تغدو سمه “الغازیه”، مع کل ما للغزو من تبعات وحشیه، التسمیه الملائمه للحضاره الرومانیه التی تحکمها الکلمه الأولى والأخیره للقیاصره، وهذا یعنی انحطاط وعبودیه الأمم والبشر.

فلنقارن الآن حضارتین معاصرتین: الحضاره الإیطالیه والحضاره الألمانیه. الأولى بشکلها العام تُمثل “المادیه”، بینما الثانیه تُمثل “المثالیه” بأکثر أشکالها تجریدًا ونقاءً وسموًا. فلنرَ الآن الثمار الفعلیه لکلا الحضارتین.

قدَّمت إیطالیا خدمات جلیله لقضیه التحرر البشری. فقد کانت السَّباقه فی إنعاش وإرساء مبادئ الحریه فی أوروبا، واستعادت استحقاق الإنسانیه فی النباله بما قدمته على صعید الصناعه والتجاره والشعر والفنون والعلوم والفکر الحر. والیوم تعود إیطالیا إلى الأضواء بعد أن سحقتها ثلاث قرون من الاستبداد الإمبراطوری والبابوی ومرَّغتها البرجوازیه الحاکمه فی الوحل، فی حاله یرثى لها مقارنه بما کانت علیه یومًا من الأیام. ورغم هذا فهی لا تختلف کثیرًا عمَّا حلَّ بألمانیا! ففی إیطالیا ورغم هذا الانحطاط، المؤقت کما أرجو، یمکن للمرء أن یعیش ویتنفس بکل إنسانیه بین شعب تأصلت فیه الحریه. ویمکن حتى لإیطالیا البرجوازیه أن تفخر بأشخاص مثل مازینی Mazzini وغاریبالدی Garibaldi. أمَّا فی ألمانیا فلا یمکن للمرء أن یتنفس سوى هواء العبودیه السیاسیه والاجتماعیه؛ هذه العبودیه الجلیَّه فلسفیًا یتقبلها عدد کبیر من الناس بکل الاستسلام الطوعی وحریه الإراده. أمَّا أبطالها، أتکلم هنا عن ألمانیا الحالیه – ألمانیا البرجوازیه والبیروقراطیه والأرستقراطیه والسیاسیه – فهم مغایرون تمامًا لمازینی وغاریبالدی، أبطال کویلیام الأول William I وأسیاد، ممثلون قساه وسذَّج لربِّ البروتستانت من أمثال بسمارک ومولتک Moltke والجنرالان مانتوفل Manteuffel وفیردر Werder. ومنذ تأسیسها کدوله أخذت علاقات ألمانیا الخارجیه طابع الغزو والاحتلال المنتظم والهادئ لدول الجوار مع استعداد تام لمدِّ حاله العبودیه الطوعیه التی تعیشها فی الداخل إلى الخارج. فمنذ ترسیخ دعائم قوتها کقوه أحادیه أصبحت ألمانیا تهدیدًا وخطرًا یلقی بظلاله على أوروبا. وفی یومنا هذا أصبحت ألمانیا دوله قاهره ووحشیه.

حتى یتبین المرء تلک الفروقات الثابته والأکیده بین المثالیه النظریَّه والمادیَّه العملیه یحتاج فقط إلى النظر إلى الکنائس المسیحیه، وفی مقدمتها من کل بدٍّ الکنیسه الرومانیه والکنیسه الرسولیه. فلیس هناک ما هو أکثر بعدًا وانفصالاً عن المصالح الدنیویه من عقیده المسیح وفق الطریقه التی تُبشر بها الکنیسه. ولیس هناک ما هو أکثر وحشیه من ممارسات الکنیسه المستمره منذ القرن الثامن حین تأسست کقوه؛ فقد کانت غایه الکنیسه الرئیسیه من وراء صراعاتها مع القوى الحاکمه فی أوروبا العائدات بالدرجه الأولى والمصالح والسلطه المؤقتتین وامتیازاتهما السیاسیه بالدرجه الثانیه. ولنکن عادلین فالکنیسه کانت أول من اکتشف، فی التاریخ الحدیث، الحقیقه المسیحیه القائله بأن الثروه والسلطه، أعنی بذلک الاستغلال الاقتصادی والقمع السیاسی للشعب، لا ینفصلان عن بعضهما خاصه عندما یتعلق الأمر بسلطه تفرضها “المثالیه الإلهیه” على الأرض. وعندما ترسخت الثروه وتعاظمت السلطه من خلال اکتشاف وخلق مصادر جدیده للثراء، صار هناک ما هو أفضل من الشهاده وإیمان الرسل والنعمه الإلهیه. وکان هذا نجاحًا للدعایه المسیحیه. هذه حقیقه تاریخیه والکنیسه البروتستانتیه لا تخفیها أیضًا. وأنا هنا لا أتکلم عن الکنائس المستقله فی بریطانیا وأمریکا وسویسرا ولا عن الکنائس الألمانیه الخاضعه والفاقده لأی استقلالیه، التی تنفذ ما یأمرها بها أسیادها وحُکامها وقادتها الروحیین. من المعلوم أنَّ الدعایه البروتستانتیه، فی بریطانیا وأمریکا على وجه الخصوص، ارتبطت بشکل وثیق مع الدعایه التی أطلقها کلا البلدین فیما یتعلق بالمصالح التجاریه. ومن المعلوم أیضًا أنَّ أهداف هذه الدعایه لیست فقط دفع عجله الازدهار المادی باسم الله فی البلدان التی تستهدفها، بل استغلال هذه البلدان وضمان ازدهار مادی تحظى به بعض الطبقات الاجتماعیه المعروفه فی بلدها بجشعها وتقواها فی آنٍ معًا.

فی اختصار، لیس من الصعب الإثبات، والتاریخ إلى جانبنا، أنَّ جمیع الکنائس، المسیحیه وغیر المسیحیه مدعومه بدعایتها الروحیه الهادفه إلى دفع وترسیخ النجاح، نظَّمت نفسها على شکل شرکات کبرى من أجل استغلال الشعوب اقتصادیًا مع حمایه وبرکه إلهیه من نوع ما. ونحن نعلم أن کل الدول بکافه مؤسساتها السیاسیه والقضائیه وطبقاتها الحاکمه صاحبه الامتیازات ما هی إلا فروعٌ مؤقته لهذه الکنائس، وقد مارست بشکل رئیسی الاستغلال نفسه لصالح أقلیه حاکمه وبموافقه الکنیسه. ونکتشف فی النهایه أنَّ کل ما فعله الربُّ الخیِّر وکل المثالیات الإلهیه على الأرض انتهى دومًا وفی کل مکان بترسیخ الازدهار المادیِّ للقلَّه على حساب مثالیه الغالبیه المتعصِّبه والمتضرعه جوعًا.

نملک حالیًا دلیلاً على هذا الشیء، وباستثناء أصحاب القلوب والعقول العظیمه ممن أشرت سابقًا إلى حقیقه أنهم مخدوعون، من هم الیوم أعتى المدافعین عن المثالیه؟ أولاً هناک المحاکم المَلکیَّه. فی فرنسا وحتى وقت قریب هناک نابلیون الثالث وزوجته یوجینی وکل وزراءه السابقین ورجال بلاطه وضُباطه السابقین انطلاقًا من رویر Rouher وبازینی Bazaine وحتى فلوری Fleury وبیتری Piétri؛ أی رجال ونساء هذا العالم الإمبریالی ممن مجَّدوا وذووا عن فرنسا، وهناک الصحفیین ورجال العلم من أتباع کاسانک Cassagnac وجیراردین Girardin ودیفورنی Duverny وفیولیت Veuillot ولوفیریی Leverrier وألکسندر دوما/دوماس Duma؛ والکتیبه السوداء المؤلفه من الیسوعیین والیسوعیات من کافه المشارب؛ وکل برجوازی فی فرنسا سواء من الطبقه العلیا أو الوسطى؛ واللیبرالیون الدوغمائیون وغیر الدوغمائیین من أتباع کوزیت Guizot وتییر Thier وجولز فیفری Jules Favre وبیلتان Pelletan وجولز سایمون Jules Simon وکل عتاه المدافعین عن الاستغلال البرجوازی. وهناک فی بروسیا وألمانیا ویلیام الأول الممثل الملکی للرَّبِّ الخیِّر على الأرض مع جنرالاته وضباطه من منطقه بومیرانیا أو غیرها من المناطق، وکل جیشه القوی فی إیمانه الدینی ومن غزا فرنسا بتلک الطریقه المثالیه التی نعرفها جمیعًا حق المعرفه. وفی روسیا هناک القیصر وبلاطه وعائلتی مورافیف Mouravieff وبیرغ Berg وکل السفاحین والأنصار الأتقیاء فی بولندا. فی اختصار تعمل کل من المثالیه الدینیه أو الفلسفیه، وهما متشابهتان وتکاد الواحده منهما تکون تنویعه أو ترجمه حرَّه عن الأخرى، تحت رایه القوه المادیَّه والدمویه والوحشیه للاستغلال المادی السافر. وتعلی المثالیه الحقیقیه للجموع الجائعه والمقموعه من المثالیه النظریَّه وترفع الرایه الحمراء للمساواه الاقتصادیه والعداله الاجتماعیه؛ هذه الجموع التی تسعى إلى تحقیق تحررها الأعظم وحقها الإنسانی فی أخوه کل البشر على الأرض.

فمن هم المثالیون الحقیقیون؟ هل هم المثالیون البعیدون عن التجرید والأقرب للحیاه، المثالیون الأبعد عن السماء والأقرب إلى الأرض؟ ومن هم المادیون؟

یبدو أن الشرط الأساسی للمثالیه النظریه أو الألوهیه هو التضحیه بالمنطق الإنسانی والتنازل عن العلم. نلاحظ أیضًا أن المرء، بدفاعه عن عقائد المثالیه، یجد نفسه أولاً مُجندًا صاغرًا وثانیًا فی صف مضطهدی ومستغلی الجموع. وهذان سببان کافیان، کما هو واضح، إلى ابتعاد کل ذی عقلٍ کبیر وقلبٍ عظیم عن المثالیه. ولکن کیف یحدث هذا لمثالیی عصرنا المتنورین ممن لا ینقصهم العقل ولا القلب ولا النیَّه الصالحه، وممن کرَّسوا وجودهم بالکامل لخدمه الإنسانیه، کیف یصرون على البقاء بین ممثلی عقیده من العقائد وبالتالی یغدون عرضه للإدانه والامتهان؟

لا بدَّ وأنهم متأثرون بدافع قویٍّ جدًا ولا یمکن أن یکون الدافع المنطق أو العلم. فالمنطق والعلم قد صرَّحا بحکمهما الرافض للعقیده المثالیه. ولا یمکن أن یکون الدافع المصالح الشخصیه لأنهم رجال مترفعون تمامًا عن مثل هذه الأهواء. إذًا، لا بدَّ أن یکون السبب وجود دافع أخلاقی قوی. لکن ما هو هذا الدافع! لا یمکن أن یکون إلا دافعًا واحدًا. یعتقد هؤلاء المتنورون أن النظریات أو المعتقدات المثالیه من الضرورات الملِّحه للکرامه الأخلاقیه وعظمه الإنسانیه، وأنَّ النظریات المادیه تختصر الإنسان إلى مستوى الوحوش.

ولکن ماذا لو کانت الحقیقه عکس ذلک تمامًا!

وکما قلت فکلُّ تطور یتضمن نوعًا من النفی لنقطه انطلاقه. وأساس کل نقطه انطلاق، حسب المدرسه المادیَّه، نفی وهو بالضروره نفی لکل ما هو مثالی. وانطلاقًا من العالم الحقیقی بکلیته أو من أی شیء یقع تحت مُسمى الماده، سنصل بالضروره إلى المثالیه الحقیقیه، أی سنصل إلى أنسنه المجتمع حتى نحقق الانعتاق الکامل والشامل. على العکس وللأسباب نفسها یُعد کل ما هو مثالی نقطه انطلاق المدرسه المثالیه، وإن انطلقنا من المثالی سنصل بالضروره إلى التجسید المادیِّ للمجتمع وإلى تنظیم الاستبداد الوحشی والاستغلال الجائر والدنیء وهذا سیأخذ شکل الکنیسه والدوله. ووفق المدرسه المادیَّه فإن تطور الإنسان ارتقاء تصاعدی، ولکن وفق المدرسه المثالیه فإنه لیس سوى انحطاط مستمر.

ومهما کانت المسأله الإنسانیه التی نأخذها بعین الاعتبار سنجد أنفسنا دومًا أمام التناقض الأساسی نفسه بین المدرستین. وکما لمَّحتُ سابقًا تنطلق المادیه من الحیوانیه لتؤسس الإنسانیه، أمَّا المثالیه فتنطلق من الإلهی لتؤسس العبودیه وتحکم على الجموع بحیوانیه أبدیه. ترفض المادیَّه الإراده الحرَّه وتنتهی عند إرساء التحرر، بینما المثالیّه وباسم الکرامه الإنسانیه تدَّعی الإراده الحرَّه وتؤسِّس سلطه على أنقاض کل تحرر. ترفض المادیَّه مبدأ التحرر وتعتبره لازمه للحیوانیَّه وانتصارًا للإنسانیه. ولکن لا یمکن أن تتحقق غایه والمعنى الحقیقی للتاریخ إلا من خلال التحرر. فی اختصار ستجد المثالیین فی کل وجه من أوجه المادیه العملیه، بینما ستجد المادیین فی سعیهم وإدراکهم لأعظم المطامح والمعتقدات المثالیه.

وکما أسلفت فالتاریخ بالنسبه للمثالیین لیس سوى انحطاط مستمر. یبدؤون بسقطه عظیمه لن ینجوا منها، یبدؤون بقفزه الموت من المناطق الجلیله للفکره المجرده والمطلقه نحو الماده. ولکن نحو أی ماده؟ لیس نحو الماده النشطه والمفعمه بالحرکه الدائمه، الماده الملیئه بخصائص القوى والحیاه والذکاء کما نراها فی العالم الحقیقی، بل نحو الماده المجرَّده والضعیفه والمختزله إلى بؤس مطلق بفعل نهب لصوص الفکر من لاهوتیین ومیتافیزیقیین الذین سرقوا کل شیء وأعطوه لإمبراطورهم، لربهم؛ نحو ماده محرومه من استقلالیتها الحرکیه، نحو ماده تُمثل، على النقیض مع فکره الألوهیه، الغباء المطلق والجمود والقصور.

والسقطه عظیمه إلى درجه تصبح فیها الألوهیه، کفکره أو کشخص، تافهه وتخسر للأبد وعیها بذاتها. ووفق هذا الوضع المأساوی یتوجب على الألوهیه أن تقوم بالمعجزات! فمن اللحظه التی تغدو فیها الماده جامده تصبح کل حرکه فی العالم، حتى أکثر الحرکات مادیه، معجزه ناتجه فقط عن التدخل الإلهی، ناتجه عن إلهٍ یحکم الماده. وهناک تقبع الألوهیه المسکینه والمهانه وشبه المسحوقه بسقطتها، تقبع على مسافه آلاف القرون فی حاله إغماء ثم تصحو على مهل فی محاوله یائسه للإمساک بذکرى ضبابیه عن ذاتها، وتصبح کل حرکه من حرکاتها نحو الماده نوعًا من الخلق والتکوین والمعجزه الجدیده. ووفق هذه الطریقه تمرُّ عبر درجات المادیه والبربریه کلها. وکما فی درجات التحول من الغاز إلى ماده کیمائیه بسیطه أو مرکبه ثم إلى حاله معدنیه لتنتهی بالانتشار، یُنظر إلى الأرض على أنها انتقال من حاله الخمول والحیوانیه إلى حاله مرکزه تأخذ شکل الإنسان. یبدو هنا وکأنها تتحول عائده إلى نفسها لأنها توقد فی داخل کل إنسان شعله سماویه، جزء من کینونتها الإلهیه الخاصه. تلک الشعله هی الروح الخالده.

کیف بإمکانک غرز شیء لا مادی بالمطلق فی شیء مادی بحت؟ کیف یمکن للجسم أن یحوی ویغلِّف ویحدد ویشد الروح النقیه؟ مجددًا هذا سؤال من الأسئله الخاصه بالإیمان فقط، ذلک التأکید العنیف والغبی على المجرَّد، فهو الوحید القادر على حلِّها. إنها المعجزه الأعظم من بین کل المعجزات. رغم هذا یتوجب علینا هنا إیراد الآثار والعواقب الفعلیه لهذه المعجزه.

وبعد آلاف القرون من المحاولات العبثیه لاستعاده ذاتها وضیاعها وتشتتها فی الماده التی تمنحها الحیاه وتضعها فی حاله الحرکه، وجدت الألوهیه نقطه ارتکازها لتحقیق کثافتها. ولیست نقطه الارتکاز هذه سوى الإنسان وروحه الخالده المسجونه فی جسد فانٍ. وکل إنسان یؤخذ کفرد سیکون مُقیَّدًا جدًا وصغیرًا على الإحاطه بالعظمه الألوهیه، وسیکون جزءًا صغیرًا؛ جزءًا فانیًا کالکل ولکنه أصغر بکثیر من الکل. وهذا یعنی أن الکینونه الإلهیه، الکینونه اللامادیَّه بالمطلق، العقل، قابله للتقسیم کالماده تمامًا. وهذه أحجیه أخرى برسمِ الإیمان لیحلَّها.

إن وجدَ الرَّب الکلیُّ مکانًا له فی کل إنسان سیکون عندئذ کل إنسان إلهًا. وسیکون هناک کمیه کبیره من الآلهه وسیکون کل إله محدود بوجود الآخرین ولکن رغم هذا فهو لامحدود. وهذا تناقض یقتضی ضمنًا دمارًا مشترکًا للبشر واستحاله وجود أکثر من إنسان واحد. أمَّا بالنسبه للأجزاء فلیس هناک منطقٌ أکبر من منطق محدودیه جزء ما من قبل جزء آخر وصغره مقارنه بالکل. ولکن یواجهنا هنا تعارض آخر؛ فمظاهر المحدودیه والصغر والکبر من سمات الماده ولیس العقل. ووفق المادیین هذا لیس عیبًا، فالعقل حرکه الکینونه المادیَّه الکلیَّه للإنسان، وضخامه أو صغر العقل یعتمد على حجم الکمال المادی للکائن البشری. ولکن هذه السمات المتصله بالمحدودیه والعظمه النسبیه لا یمکن نسبها إلى العقل کما یتصور المثالیون فالعقل غیر مادی بالمطلق وهو موجود بمعزل عن الماده، ولا یمکن أن یکون هناک ضخامه أو صغر أو حتى أیه محدودیه بین العقول، وما یوجد حقًا هو عقل واحد وهو الله. والقول بأن الأجزاء الصغیره والمحدوده التی تؤلف الروح الإنسانیه خالده یعنی أن نصل إلى ذروه التعارض والتناقض. ولکن هذه قضیه خاصه بالإیمان أیضًا فلنتجاوزها.

إذًا، لدینا الألوهیه مُقسَّمه ومتوضعه على شکل أجزاء لا نهایه لها فی عدد کبیر من الکینونات من کافه الأجناس والأعمار والأعراق والألوان. ولکن هذا الوضع مزعج ومحزن لأن الأجزاء الألوهیه بالکاد تتآلف عندما تستهل وجودها البشری وتبدأ بافتراس بعضها البعض. علاوه على ذلک ووسط هذا الوضع البربری من الحیوانیه المتوحشه تستعید هذه الأجزاء الألوهیه – الأرواح البشریه – الألوهیه البدائیه کذکرى ضبابیه، وتنجذب بشده نحو الکل، وتسعى نحو بعضها البعض ونحو الکل. إنها الألوهیه بحد ذاتها مشتته وضائعه فی العالم الطبیعی والباحثه عن نفسها فی الإنسان، وهذا یعنی أنها ستتحطم تحت وطأه هذا الکم الهائل من السجون البشریه التی تجد نفسها مبعثره فیها، وستقترف الحماقه تلو الأخرى عند بحثها عن ذاتها.

والبدایه مع مفهوم الفیتشیه أو الصنمیه fetishism، حیث الألوهیه تبحث عن ذاتها وتمجدها مره فی الحجر ومره فی قطعه خشب وأخرى فی قطعه قماشیه. ولن تنجح غالبًا فی تجاوز کونها قطعه قماشیه ما لم تشفق علیها الألوهیه الأخرى التی لم یُسمح لها بالسقوط فی الماده والتی حافظت على روحها النقیه فی الأعالی السامیه أو فی المناطق السماویه للمثالی المطلق.

وهنا تواجهنا أحجیه جدیده تکمن فی انقسام الألوهیه بحد ذاتها إلى نصفین متناهین بالتساوی، ولکن یبقى الله-الأب فی المناطق اللامادیه أبدًا بینما الله الآخر-الابن یسقط فی درک الماده. وسنلاحظ مباشره أن بین هذین الإلهین المفصولین عن بعضهما علاقات متواصله تنتقل من الأعلى إلى الأسفل ومن الأسفل إلى الأعلى. وتعتبر هذه العلاقات القانون الأبدی الوحید والدائم، وتُشکل ما یعرف بالروح القدس، وهذا هو السر العظیم والرهیب للثالوث المسیحی بمعناه اللاهوتی والمیتافیزیقی المباشر.

ولکن دعونا لا نضیع الوقت على ما یجری فی الأعالی ولنرى ما یحدث على الأرض.

أمَّا الله-الأب الذی یراقب من أعالی عظمته الأبدیه وعند رؤیته الله-الابن المسکین محطمًا ومشدوهًا بفعل سقطته قد انغمس وضاع فی الماده ورغم إدراکه الحاله البشریه فهو لم یستعد ذاته بعد، یقرر أن یساعده. ومن هذا القدر الهائل من الأجزاء الخالده والإلهیه والمتناهیه الصغر بمجملها التی وزع الله-الابن نفسه فیها بکل دقه لدرجه نسی فیها نفسه، یختار الله-الأب المفضلین لدیه، یختار الأشخاص المُلهمون، رسلُه، “رجال النبوغ الأخلاقی” والمحسنین العِظام ومُشرعی البشریه مثل زرادشت وبوذا وموسى وکونفوشیوس ولاغورغس Lycurgus وسولون Solon وسقراط وأفلاطون المُقدس وفوق الجمیع یسوع المسیح – التجسید الأعظم لله-الابن وآخر المصطفین والمُجسدین فی شخص بشری واحد، والحوارین والقدیس بطرس والقدیس بولس والقدیس یوحنا قبل الجمیع، وقسطنطین العظیم ومحمد وتشارلز العظیم (ملک الجرمانیین القدماء وإمبراطور رومانی لاحقًا – المترجمه) وغریغوری السابع ودانتی ولوثر، وبالنسبه للبعض، فولتیر وروسو وروبسبییر ودانتون والکثیر من الشخصیات العظیمه والمقدسه تاریخیًا وکل من یستحیل أمام أسمائهم خضوعی، ولکن وبحکم أننی روسی، ألتمس أن یکون القدیس نیقولای من بینهم.

وأخیرًا وصلنا إلى تجلی الله على الأرض، ولکن بالکاد یظهر الله یعود الإنسان إلى العدم. وسیقال بأن الإنسان لم یعد إلى العدم لأنه بحد ذاته جزء من الله. اعذرونی! أقرُّ بأنَّ أی جزء من کلٍّ محدد ومحدود ومهما تناهى فی الصغر فهو مقدار وعظمه إیجابیه. ولکن بمقارنته مع جزء من عظیم لامتناهٍ سیکون بالضروره صغیرًا لامتناهیًا. فلنضرب ملیارات الملیارات بملیارات الملیارات سیکون الناتج مقارنه بالعظیم المتناهی صغیرًا متناهیًا والصغیر المتناهی یعادل الصفر. الله کل شیء وبالتالی یغدو الإنسان وکل العالم الحقیقی المتأصل فیه والکون بمجمله مجرد عدم. لا یمکن الفرار من هذه النتیجه.

عندما یظهر الله یُختصر الإنسان إلى العدم، وکلما ازدادت عظمه الألوهیه ازداد شقاء الإنسان. هذا هو تاریخ جمیع الأدیان وتأثیرات الوحی والتشریع الإلهی. هناک فی التاریخ الذی کُتب باسم الله مجموعه مریعه من الرجال المُلهمین إلهیًا – “العباقره الفاضلون” – ممن أطاحوا بتحرر وکرامه ومنطق ورفاه البشر.

فی البدایه کان لدینا سقوط الله ولکن لدینا الآن سقوط آخر مهمٌ لنا؛ إنه سقوط الإنسان الذی سببه شبح تجلی الله على الأرض.

لاحظوا عظمه الخطأ الذی یجد مثالیوننا الأعزاء واللامعون أنفسهم فیه. فعندما یأخذونا إلى الله الذی اقترحوه یرغبون فی تحقیق ارتقاءنا وانعتاقنا وإجلالانا ولکنهم على العکس یحطمونا ویحطون من قدرنا. ویتخیلون أنهم، باسم الله، باستطاعتهم تحقیق الأخوه بین البشر ولکن على النقیض فهم یخلقون الغرور والازدراء ویزرعون الخلافات والکراهیه والحرب ویکرِّسون العبودیه. وتأتی مع فکره الله درجات مختلفه من الوحی الإلهی حیث تُقسم الإنسانیه إلى رجال مُلهمون جدًا ورجال مُلهمون ورجال غیر مُلهمین. لم تکن کل هذه الدرجات على أی قدرٍ من الأهمیه قبل وجود الله. هذا صحیح ولکن بالمقارنه بینهم سیکون هناک رجال أعظم من غیرهم، ولن تکون عظمتهم على أساس الواقع الذی لا یمکن أن یأتی اختلافهم فیه بأی عواقب؛ فاللامساواه الواقعیه تضیع وسط الحاله الجمعیه عندما لا ترتبط بأی تصور أو مؤسسه قانونیه، ولکن سیکون هناک رجال أعظم من غیرهم فی الحق الإلهی فی الوحی، وهذا بدوره وبشکل مباشر یرسِّخ حاله لامساواه ثابته ومستمره ومتحجره. ویجب على المُلهمین بدرجه أقل أن یستمعوا ویطیعوا المُلهمون العظماء وعلى اللامُلهین أن یفعلوا الأمر عینه مع المُلهمون بدرجه أقل. وهنا نصل إلى مفهوم السلطه الثابته ویأتی معها مؤسستین أساسیتین للعبودیه: الکنیسه والدوله.

ولکن یبقى طغیان المتدینین الأسوأ مقارنه بطغیان الدوغمائین أو المُلهمین. فهم غیورون على مجد ربهم وعلى انتصار أفکارهم إلى درجه لا یبقى مساحه فی قلوبهم للتحرر أو الکرامه أو حتى معاناه البشر العادیین-البشر الحقیقیین. وتستنفذ الحماسه الإلهیه أرَّق الأرواح وأرهف القلوب حیث ینبع الحب البشری. وبأخذ کل ما قیل فی عین الاعتبار فکل ما یحدث فی العالم مبنی على الفکره المجرده أو على فکره الأبدیه. فهؤلاء المتدینون یزدردون الماده المتحوله ولکن البشر الحقیقیین، بشر اللحم والعظم، مکونون فقط من الماده المتحوله وکینونتهم أیضًا متحوله، وهی ما أن تغادر أو تستبدل بأخرى لا تعود ذاتها. ولکن ما هو دائم وخالد إلى حدٍّ ما فی البشر هو الإنسانیه، وهی تتطور باطراد وتغتنی بالانتقال من جیل إلى آخر. وأنا أقول بأنها خالده إلى حدٍّ ما لأنه فی اللحظه التی ینتهی ویتفکک فیها کوکبنا؛ وهو سیفنى عاجلاً أم آجلاً؛ فکل شیء یبدأ لا بدَّ أن ینتهی بالضروره، ویتحول من کل بد إلى عنصر ما یؤسس لبناءٍ جدید فی المنظومه الکونیه الخالده، من یعلم ما سیحل بتطورنا البشری؟ على أی حال ولأنَّ لحظه الفناء هذه بعیده جدًا فی المستقبل فسنعتبر أنَّ الإنسانیه خالده مقارنه بمده الحیاه البشریه القصیره الأمد. ولکن حقیقه الإنسانیه المتطوره حقیقیه وحیَّه فقط من خلال تجلیاتها فی أوقات وأماکن محدده وفی بشر أحیاء بحق ولیس من خلال فکره الإنسانیه العامه.

ولأنَّ الفکره العامه نوعٌ من التجرید تغدو إذًا نفیًا للحیاه الحقیقیه. ونتیجه لهذا کما أوضحت فی الملحق تمکن العلم فقط من استیعاب وإطلاق تسمیات عامه على الحقائق الواقعیه وعلاقاتها وقوانینها، أی على کل ما هو ثابت فی تحولاته المستمره، ولم یدرکوا أنَّ واقعیه الحیاه لها جانبها المادی والفردی؛ النابض بالحیاه إن جاز التعبیر، أی ذلک الجانب القصیر الأمد وغیر الملموس. یستوعب العلم فکره الواقعیه ولکن لا یستوعب الواقعیه بحد ذاتها، ویستوعب فکره الحیاه ولیس الحیاه. هذا هو حدُّ العلم وهو حدٌّ غیر قابل للاختراق لأنه تأسس وفق عضو العلم الوحید وهو طبیعه التفکیر.

وتقوم على هذه الطبیعه الحقوق الراسخه والرساله العظیمه للعلم، ولکن أیضًا یقوم علیها عجزه الحقیقی وحتى حرکته المؤذیه عندما یُطالبِ بعجرفه، من خلال ممثلیه المرخَّص لهم رسمیًا، الحق بإداره الحیاه. أمَّا الرساله الحقیقیه للعلم، من خلال مراقبه العلاقات العامه للحقائق المتحوله والواقعیه، فهی إرساء القوانین العامه المتأصله فی تطور ظاهره العالم المادیِّ والاجتماعی، وإصلاح، إن جاز التعبیر، المعالم غیر القابله للتغییر فی مسیره تطور الإنسانیه من خلال الإشاره إلى الشروط العامه. فمن الضروری أن تکون هناک مراقبه دؤوبه أو ستکون عاقبه التجاهل والنسیان قاتله. فی اختصار العلم بوصله الحیاه ولکنه لیس الحیاه. العلم ثابت وغیر شخصانی وعام ومُجرَّد وموضوعی تمامًا مثل القوانین التی تعد مجرد نسخ مُثلى، قوانینًا منعکسیه کانت أم عقلیه؛ إنها نسخٌ دماغیه (أستخدم هذه الکلمه حتى لا ننسى أنَّ العلم بحد ذاته لیس سوى نتاج مادی لعضو مادی، أی الدماغ). فالحیاه قصیره ومؤقته ولکنها أیضًا نابضه بالواقعیه والفراده والحساسیه والمعاناه والأفراح والتطلعات والحاجات والشغف. وتخلق لوحدها وبشکل تلقائی الأشیاء والکینونات الحقیقیه. بینما یخلق العلم العدم، ویؤسس ویتعرف فقط على إبداعات الحیاه. وفی کل مره ینخرط رجل علم، المنطلق من عالمه المجرَّد، مع شکل حیٍّ فی العالم الحقیقی لا یخلق سوى کل ما هو ردیء ومجرَّد إلى درجه السخف وجامد ومُجهض تمامًا کالمرید المتحذلق الذی عمل لدى الدکتور فاوست. وهذا یؤدی إلى نتیجه مفادها أنَّ الرساله الوحیده للعلم الإضاءه على الحیاه ولیس إدارتها.

إن سلطه العلم ورجال العلم سواء کانوا وضعیین أو من مریدی أوغست کونت أو من المدرسه الشیوعیه الألمانیه الدوغمائیه، فلن ینجحوا سوى أن یکونوا عاجزین وسخیفین ولاإنسانیین وقساه وظالمین ومستغلین ومجحفین. وأقول الشیء ذاته عن اللاهوتیین والمیتافیزیقیین فکلاهما تنقصهما العقلانیه والمحبه تجاه الکینونات المتفرده والحیَّه. ولا یمکننا حتى لومهم لأن کل هذا نتیجه مهنتهم. فهم رجال علم وعلیهم التعامل والاهتمام بالعمومیات فقط حتى یضعوا القوانین[۱]. فهم لیسوا رجال علم بالمطلق ولکنهم، بدرجه أکثر أو أقل، رجال الحیاه[۲].

بأی حال لا یجب أن نعتمد على هذا کثیرًا رغم أننا یجب أن نکون متیقنین من أنَّ “العبد” لن یتجرأ الیوم على معامله رجل کما یُعامِل أرنبًا، ولکن هناک خوف دائم من أن “العلماء”، ککتله، إن لم تُعرقَل، قد یعرِّضون البشر الأحیاء للتجارب العلمیه، بلا شک تجارب أقل قساوه ولکنها غیر مستهجنه من قبل ضحایاهم. وإن لم یتمکنوا من القیام بالتجارب على أجساد الأفراد فلن یجدوا أفضل من الجسد الاجتماعی للقیام بهذه التجارب وهذا ما یجب منعه.

یشکِّل “العلماء” فی تنظیمهم الحالی ومن خلال التلاعب بالعلم، وبذلک خروجهم من الحیاه الاجتماعیه، طبقه تتشابه فی جوانب عدیده مع جماعه الکهنه. فإلههم هو التجرید العلمی ویشکل الأفراد الأحیاء الحقیقیین ضحایاهم وأضاحیهم المقدسه المشروعه.

لا یمکن أن یخرج العلم من دائره التجرید. وبهذا الصدد فهو دومًا دونیٌّ تجاه الفن الذی بدوره یعنى بشکل خاص بالأنواع والحالات العامه ولکنه یجسدها بطریقه خادعه خاصه به وفق أشکال إن لم تکن حیه بمعنى حیه حقیقیه فلن یثیر فی مخیلتنا لا الذکرى ولا الشعور بالحیاه. یعنى الفن بطریقه ما بفردانیه الأنواع والحالات التی ینتجها من خلال فردانیات بدون لحم وعظم، أی فردانیات دائمه وخالده، تلک التی تملک قوه الإبداع وتعید إلى أذهاننا الفردانیات الحیَّه والحقیقیه التی تظهر وتختفی تحت أنظارنا. الفن إذًا عوده التجرید إلى الحیاه بینما العلم قربان الحیاه الدائم، هارب وعابر ولکنه حقیقی، على مذبح التجرید الأبدی.

العلم عاجز تمامًا عن فهم فردانیه الإنسان کما هو عاجز عن فهم فردانیه أرنب، فهو غیر متحیز لأی منهما. وذلک لیس لأنه جاهل بمبدأ الفردانیه فهو یفهمهما بشکل ممتاز کمبدأ ولکن لا یفهمها کحقیقه. یعلم العلم جیدًا أن کل الأجناس الحیوانیه بما فی ذلک الجنس البشری لیست موجوده بحقٍّ خارج عدد لا محدد من الأفراد ممن یولدون ویموتون ویفسحون بالتالی المجال لأفراد جدد بشکل مساوٍ. یعلم أیضًا أنه مع الارتقاء من مرتبه الجنس الحیوانی إلى جنس أرقى یصبح مبدأ الفردانیه أکثر تواترًا ویبدو الأفراد أکثر حریه واکتمالاً. یعلم أیضًا أن الإنسان، أعلى وأرقى الحیوانات على الأرض، یمثل الفردانیه الأکثر اکتمالاً وتمیزًا، بسبب قدرته على تصور وتحسس وشخصنه، کما فی حیاته الاجتماعیه والخاصه، القانون العالمی. وأخیرًا سیعلم العلم عندما لا تفسده العقائدیه اللاهوتیه والماورائیه والسیاسه والقضاء أو حتى الغرور العلمی الضیق الأفق، وعندما لا یصمُّ أذنیه عن الغرائز والتطلعات العفویه للحیاه، سیعلم (هذه هی کلمته الأخیره) بأن احترام الإنسان هو قانون الإنسانیه السامی، وبأن الغرض العظیم والحقیقی للتاریخ، غرضه الشرعی الوحید، هو الأنسنه humanization والانعتاق والحریه والرخاء والسعاده الحقیقیه لکل أفراد المجتمع. وإن لم نرد أن نعود إلى الروایه اللیبرالیه عن المصلحه العامه الممثله بالدوله وهی روایه تقوم على التضحیه المنهجیه بالشعب، علینا إذًا وبشکل واضح أن ندرک بأن الحریه والرخاء الجماعی موجودان فقط ضمن حدود تمثلیهما لمجموع الحریات والرخاء الفردیه.

یعلم العلم کل هذه الأشیاء ولکنه لا یستطیع الذهاب أبعد منهم، ولأن طبیعته قائمه على التجرید یمکنه أن یتصور تمامًا مبدأ الفردانیه الحقیقیه والحیَّه ولکن لا یمکنه أن یتعامل مع الأفراد الحقیقین والأحیاء، فهو یرکز اهتمامه على الأفراد بشکل عام ولیس على بیتر أو جیمس، لیس على هذا الشخص أو ذاک الذی لا یملک أو لا یستطیع امتلاک أی وجود. وأنا أکرر بأن أفراد العلم هم الأفکار المجرده فقط.

الآن وقد صُنع التاریخ لیس من قبل الأفراد المُجرَّدین ولکن من خلال الأفراد الفاعلین والأحیاء والعابرین، یتقدم التجرید فقط عندما یصنعه إنسان حقیقی، أمَّا بالنسبه لتلک الکائنات المصنوعه من واقع اللحم والدم ولیس من الفکره فقط، العلم لا قلب له، فهو بالکاد یعتبرهم مواد من أجل التطور الفکری والاجتماعی، لما إذًا سیهتم بالظروف الخاصه لکل من بیتر أو جیمس؟ إن فعل ذلک سیجعل من نفسه أضحوکه، سیتنازل، سیقضی على نفسه. إن رغب بأن یهتم بهم کأبعد من کونهم أمثله تدعم نظریاته النهائیه سیکون أضحوکه. وإن رغب بفعل هذا فمهمته لا تکمن هنا، لا یمکنه فهم الملموس ویمکنه التحرک فقط باتجاه المجرد. إن مهمته تقضی بإشغال نفسه بالأوضاع والظروف العامه للوجود والتطور، سواء للجنس البشری بشکل عام أو لعِرق ما أو شعب ما أو طبقه ما أو مجموعه ما من الأفراد، ویعنى بالأسباب العامه لرخائهم وانحدارهم والوسائل العامه المثلى لحمایه تطورهم بکل الطرق. وإن قام بهذه المهمه بشکل شامل وبکل عقلانیه فإنه قد قام بکل واجبه وسیکون من المجحف بحقٍّ توقع المزید منه.

لکنه سیکون أضحوکه أیضًا وسیکون کارثیًا ائتمانه على مهمه هو غیر قادر على إنجازها. بما أن طبیعته الخاصه تجبره على تجاوز وجود بیتر وجیمس لن یُسمح لأی أحد أن یقوم باسمه برعایه کلٍّ من بیتر وجیمس، فهو یعاملهما کما یعامل الأرانب تقریبًا، أو بالأحرى سیستمر بتجاهلهم. لکن ممثلیه الشرعیین، ولا أعنی الأفکار المجرده بل الرجال ممن یحظون بحیاه ولدیهم اهتمامات حقیقیه جدًا وأصحاب التأثیر المؤذی التی یمکن للإنسان ممارسته حقًا، سیقوم هؤلاء الممثلون بتهذیب الرجال الآخرین باسم العلم تمامًا کم تم تهذیبهم من قبل الکهنه والسیاسیین من کافه الأطیاف والمحامین وذلک باسم الله والدوله والحقوق القضائیه.

ما أدعو إلیه، إلى حد ما، ثوره الحیاه على العلم، أو بالأحرى ثوره الحیاه على سلطه العلم. لیس الهدف من الثوره تدمیر العلم، فهذا سیکون بمثابه خیانه کبیره للإنسانیه، فما یجب فعله هو إعادته إلى مکانه حتى لا یغادره مجددًا. لم یکن التاریخ البشری حتى وقتنا الراهن سوى قربانًا دمویًا من ملایین الکائنات البشریه الضعیفه وکله فی سبیل خلاصه مثیره للشفقه؛ فی سبیل الله والبلد والسلطه والدوله والشرف القومی والحقوق التاریخیه والحقوق الشرعیه والحریه السیاسیه والمصلحه العامه. هذه هی المسیره الحتمیه والطبیعیه والعفویه للمجتمعات الإنسانیه حتى الآن. ولا یمکننا التراجع عما حصل، وعلینا أن نقبل بهذا کما نقبل بالنکبات الطبیعیه، وأن نؤمن بأنها الطریقه الوحیده الممکنه لتعلیم الجنس البشری. ولأننا لا یجب أن نخدع أنفسنا حتى عندما نعزو الجانب الأکبر من هذا الأمر إلى خداع الطبقات الحاکمه الماکر، علینا أن نقرَّ باستحاله قدره أقلیهٍ ما فرض کل هذه القرابین المرعبه على الجموع ما لم تکن هناک حرکه عفویه مشوشه بین الجموع أنفسهم. وهذه الحرکه تدفعهم نحو تضحیه مستمره بالذات مره لخدمه هذه الفکره المجرده وأخرى لخدمه فکره مجرده مختلفه من بین کل هذه الأفکار الجشعه، التی تمص دماء التاریخ وتعیش على الدم البشری.

ونحن نستوعب أنَّ هذا مرض اللاهوتیین والسیاسیین والفقهاء، فهم لا یعیشون إلا على التضحیه المستمره بالشعوب. ولا یثیر استغرابنا أن یبدی المیتافیزیقیون موافقتهم، فمُهمتهم الوحیده تبریر وتسویغ کل ما هو جائر وسخیف بقدر المستطاع. ولکن أن تُظهر العلوم الوضعیه مثل هذه المیول والتوجهات فهذه الحقیقه لا یسعنا إلا أن نرثی لها. ونعزو سبب إقدامها على هذا الفعل إلى سبیین: السبب الأول لأنها نشأت خارج الحیاه وممثله بکتله ذات امتیاز، ویعود السبب الثانی إلى أنها وضعت نفسها کهدف مطلق ونهائی للتطور البشری. وبالنقد الحکیم سنجد أنفسنا فی النهایه نقرُّ أنَّ غایته لیست سوى تحقیق غایه أسمى وهی الأنسنه الشامله للحاله الحقیقیه لکل الأفراد الحقیقیین ممن ولدوا ویعیشون ویموتون على الأرض.

المیزه العظیمه للعلوم الوضعیه مقارنه بعلوم اللاهوت والمیتافیزیقیا والسیاسیه والحقوق الشرعیه وبدلاً من الأفکار المجرَّده الزائفه والقاتله التی اقترحتها العلوم الأخرى، هی وضع العلوم الوضعیه أفکارًا مُجرَّده حقیقیه تعبر عن الطبیعه العامه لمنطق الأشیاء وعلاقاتها العامه والقوانین العامه لتطورها. وهذا یفصلها تمامًا عن العقائد الآنفه الذکر ویضمن لها مکانه عظیمه فی المجتمع، وبالتالی ستحدد بمنطق معین الوعی الجمعی للمجتمع. ولکنها تتشابه مع هذه العقائد فی جانب واحد ألا وهو الهدف؛ فجمیعهم یسعون نحو الأفکار المجرده، ولهذا فهی مدفوعه بطبیعتها لتجاهل الإنسان الحقیقی الذی لا توجد خارجه أیه فکره مجرده. ومن أجل علاج هذا العیب الجوهری على العلوم الوضعیه أن تستخدم منهجًا مختلفًا عن منهج العقائد القدیمه؛ هذه العقائد التی استغلت جهل الجموع للتضحیه بهم بکل استمتاع کقربان من أجل أفکارهم المُجرَّده. بالمناسبه إن استخدام هذه العقائد مربح لممثلیهم من البشر. وبسبب عجز العلوم الوضعیه الکامل عن إنتاج أفراد حقیقیین والاهتمام بمصیرهم، علیها رفض أی مطلب بحکم المجتمعات، لأنها لا بدَّ ستتدخل وستستمر بالتضحیه بالبشر الأحیاء ممن ستنبذهم لصالح الفکره المجرده التی تؤلف الغایه الوحیده لاهتماماتها الشرعیه.

ما یزال علم التاریخ الحقیقی، على سبیل المثال، غائبًا. ونحن بالکاد الیوم نتلمس بعضًا من ومضاته المعقده جدًا. ولکن لنفترض بأن هذا التاریخ متطور تمامًا فماذا سیعطینا؟ سیعرض لنا صوره صادقه وعقلانیه للتطور الطبیعی وللشروط العامه – المادیَّه والمثالیه والاقتصادیه والسیاسیه والاجتماعیه والدینیه والفلسفیه والجمالیه والعلمیه للمجتمعات التی صنعت هذا التاریخ. ولکن هذه الصوره الشامله للحضاره البشریه، مهما کانت دقیقه، لن تُظهر أی شیء أبعد من التقدیرات العامه وبالتالی المجرده. فالملیارات من الأفراد ممن کانوا موادًا حیَّه ومتوجعه ومن جعلوا هذا التاریخ تاریخًا منتصرًا وبائسًا. إنه تاریخ المنتصرین حقًا بکل المجازر الهائله والمؤلفه من الضحایا البشریه المسحوقه تحت عجلته. تلک الملیارات من الأفراد المغمورین التی لولاها لم تکن لتتحقق النتائج العظیمه للتاریخ، ولولاهم، لا تنسوا، لم یکن التاریخ لینتفع بأی من هذه النتائج. تلک الملیارات من الأفراد المغمورین لن تجد لنفسها مکانًا، حتى أصغر الأماکن، فی حولیاتنا التاریخیه. فهم عاشوا وتمَّت التضحیه بهم وسحقوا من أجل صالح الإنسانیه کفکره مجرده. هذا کل ما فی الأمر.

إذًا هل نلوم علم التاریخ؟ هذا سیکون جائرًا وسخیفًا. لا یمکن فهم الأفراد بالفکر أو بالتأمل أو حتى بالخطاب الإنسانی القادر على التعبیر عن المجرد فقط، ولا یمکن فهمهم الیوم کما لم یُفهموا فی الماضی. وستستمر بالضروره العلوم الاجتماعیه، علوم المستقبل، فی تجاهلهم. وکل ما بإمکاننا مطالبتهم به هو إرشادنا إلى الدلیل الأمین والموثوق للأسباب العامه المسؤوله عن المعاناه الفردیه، ولن یُغفلوا من بین الأسباب التضحیه القربانیه والتبعیه (المتکرره الحدوث کثیرًا للأسف!) التی تُمارس بحق الأفراد لصالح العمومیات المجرَّده، وفی الوقت نفسه سیعرضون لنا الشروط الضروریه لتحقیق الانعتاق الحقیقی للأفراد ممن یعیشون فی مجتمع ما. هذه هی مهمتهم وتلک هی حدودهم التی سیغدو عمل العلوم الاجتماعیه بعیدًا عنها مقصورًا وقاتلاً. بعیدًا عن هذه الحدود سیغدو ممثلوه المرخصون عقائدیین ومُدعین سلطویین، سیغدون کهنه. وقد حان الوقت الذی یجب أن ننتهی فیه من کل الباباوات والکهنه. لم نعد نریدهم حتى لو أطلقوا على أنفسهم اسم الدیمقراطیین الاجتماعیین.

 

 

ترجمه : عزه حسون

 

 

۱- آدرس عصر آنارشیسم در اینستاگرام

https://instagram.com/asranarshism/

—————————————-

۲- آدرس عصر آنارشیسم در تلگرام

https://telegram.me/asranarshism

—————————-
۳- عصر آنارشیسم در توئیتر
———————————–
۴ – فیسبوک عصر آنارشیسم
—————————————
۵ – فیسبوک بلوک سیاه ایران

————————————————–

۶ – فیسبوک آنارشیستهای همراه روژاوا و باکورAnarchists in solidaritywiththeRojava

https://www.facebook.com/%D8%A2%D9%86%D8%A7%D8%B1%D8%B4%DB%8C%D8%B3%D8%AA%D9%87%D8%A7%DB%8C-%D9%87%D9%85%D8%B1%D8%A7%D9%87-%D8%B1%D9%88%DA%98%D8%A7%D9%88%D8%A7-%D9%88-%D8%A8%D8%A7%DA%A9%D9%88%D8%B1-Anarchists-in-solidarity-with-the-Rojava-434646579975914

———————————————————-

۷ – فیسبوک دفاع از زندانیان و اعدامیان غیر سیاسی

https://www.facebook.com/sedaye.bisedayan

————————————————————

۸ – فیسبوک کارگران آنارشیست ایران

https://www.facebook.com/irananarchistlabors

——————————————————

۹- فیسبوک کتابخانه آنارشیستی

https://www.facebook.com/anarchistlibraryfa

————————————————–

۰ ۱– فیسبوک آنارشیستهای همراه بلوچستان

https://www.facebook.com/anarchistinsupportbaluchistan

—————————————————–

۱۱ – فیسبوک  هنرمندان آنارشیست

https://www.facebook.com/anarchistartistss

————————————————-

۱۲ – فیسبوک دانشجویا ن آنارشیست

https://www.facebook.com/anarchiststudents

——————————————-

۱۳ – فیسبوک شاهین شهر پلیتیک

https://www.facebook.com/shahre.shahin

———————————————–

۱۴ – فیسبوک آنتی فاشیست

https://www.facebook.com/ShahinShahrPolitik

————————————————

۱۵ – آدرس آنارشیستهای مریوان در کانال تلگرام

https://t.me/anarchyinmarivan

———————————

۱۶-آدرس تماس با ماcontact us

———————————

۱۷ – سایت عصر آنارشیسم

——————————————–

۱۸ – آدرس کانال آنارشیستهای کردستان در تلگرام


بڵاوکردنەوەی بیرو هزری ئانارکیستی

——————————-

۱۹- فیسبوک میتینگ دهه هفتاد و هشتادی ها

https://www.facebook.com/%D9%85%DB%8C%D8%AA%DB%8C%D9%86%DA%AF-%D8%AF%D9%87%D9%87-%D9%87%D9%81%D8%AA%D8%A7%D8%AF-%D9%88-%D9%87%D8%B4%D8%AA%D8%A7%D8%AF%DB%8C-%D9%87%D8%A7-505093803031731/

——————————————

۲۰ – گوگل پلاس عصر آنارشیسم

https://plus.google.com/u/0/114261734790222308813

——————————————-

۲۱ –  ساوندکلاود رادیو آنارشی

——————————————

 

۲۲- آدرس ” دختران آنارشیست افغانستان ” در اینستاگرام

https://www.instagram.com/dokhtarananarshist_afghanestan

———————————————————–

۲۳- آدرس “دختران آنارشیست افغان ” در فیسبوک

https://www.facebook.com/Afghan-Anarchist-Girls-116992605591873

————————————————————–

۲۴- آدرس آنارشیستهای رشت در اینستاگرام

https://www.instagram.com/anarshist.rasht

———————————————————

۲۵ –  آدرس پیج آنارشیستهای شهر بوکان (  ئانارکیسته کانی بوکان ) در اینستاگرام

https://www.instagram.com/bokan_anarchy

———————————————————–

۲۶- آدرس آنارشیستهای اصفهان و شاهین شهر در تلگرام

https://t.me/Anarshistsh2

————————————————

۲۷ – آدرس آنارشیستهای اصفهان و شاهین شهر در اینستاگرام

https://www.instagram.com/anarshistshahinshahr

—————————————————

۲۸- آدرس آنارشیستهای شیراز در تلگرام

https://t.me/ShirazAnarchist

—————————————————

 

۲۹ – آدرس آنارشیستهای شیراز در اینستاگرام

https://www.instagram.com/anarchy_shz_ism

——————————————————

۳۰ – آدرس آنارشیستهای گیلان در اینستاگرام

 

https://www.instagram.com/guilan_anarchism

——————————————————-

۳۱ – کانال عصیانگر در تلگرام

https://t.me/AcabFai

————————————————-

۳۲ – آدرس کانال ” جوانان آنارشیست ” در تلگرام

https://t.me/young_anarchists

————————————————

۳۳- آدرس آنارشیستهای مشهد در کانال تلگرام

https://t.me/anarchismera

 

 

به اشتراک بگذارید Twitter Google+ Facebook Email بالاترین
برداشت از مطالب این وب سایت آزاد است