يونس الشاوي

مقتل إسخیلیوس

مرأه تتعرى من روحها
أجراس الفناء تقرع
و نصلی أمام الله
قرأنا آلامنا ، صمْتُ ملائکه العذاب
ذلت دموع الخیال ، و حضن
الموت زغارید اللامحدود
بطلی لذه رغبات الأنهار فی دیمومه
تجلیها
سریان الدقائق فی قنینه
الإنعدام ، أی شیء
سیجرف الى المغادره !
هل تذهبین إلى العدم ، ثم
نستیقظ متعالین برنین التحول
ف إرفعی الحظر علی !
عالمی مفر الروح إلى فضاء الرؤیا
قیود الوشوشه فی فراغ الصور ، و رفاث
الأحلام و صفاتها فی الظلال
کذب و زور ، لیس فی الحیاه
سبیل لنضع نقوش المصابیح یوم القیامه
رماد الظلام یتنفس مع مهد
النهار ، خطیئه فی الولاده
آسف ، لست أنا من أُخرج ذات صباحٍ
من بطن الکون
هو حریق صامت فی سکون العوده إلى عالمی
ماذا سنکتب !، و الوهم
یجرف کل أنین أمل
سنشفى من آلام الوجود ، متسامین
أن قسوه
التنفس ستتقطع إثر هبوب
التیقن بالسراب
تخلی حتى أتخلى ، ما عند رامبو
لیصبر علیه
و ما کان المسیح لیتخلى ..
لا تشتم الشمس إن خسرت ورودها
ما السبب ! ، یکفی إبتلاء الوجود و الناس
و فیک جسد الحریه ینمو مع دقات قلبک
حررینی من خواء المعنى إلى الحب
کمستقر إلى اللامکان
و أشرقی فی زقاق وحدتی
لتکونی قتیله الإغتراب ، فقط سمٌ یسمو
فی سعاده بلا ساق
أسهر على تسلیه آلامی
المحسوسه ، نعم أنت الآن هی الألم
ولکن لا معنى
له بلا تنفیس فی عالمی
سأتبع عسر الخواء عله یتخم أسفلی الأیسر
سأسبح مع قرع أجراس الفناء
سأصلی لله حتى تسیل دموع
السماء فی هذا المساء
أسرعی مع السنین فقد سرقت السمع
أن السلام یسکن العدم
سأرحل إلیه ، و أنت هو فی عالمی
فإرفعی الحظر علی

 

یونس الشاوی

به اشتراک بگذارید Twitter Google+ Facebook Email بالاترین
برچسب ها:
برداشت از مطالب این وب سایت آزاد است