يونس الشاوي

مخالب إراده النفی

و لامونی
لاموا مهاجره لامعنى آلامی إلى
وطن المعنى
ما الکتابه بلا جنیه ، ما درویش بلا ریتا !
ما لورکا بلا ماریانا ! ، ما إیلوار
بلا غالا !
ما الأشعار بلا الحب
الوجودی ! ، ما نزار لولا بلقیس !
عفوا ، سأعیش لأروی حبی
للآتین من بعدی : للإیرلا .
إصعد ، إذ فی المثل وطن
لا یضطهد مواطنیه
و هل یتنازل فلسطینی عن أرضه !
و هل تعب فلسطینی من المقاومه !
إصعد إلى عرش قلبها ، و لو أن تعدم
جسدک هذا المساء !
وراء المثل سیتحرر من سجن الواقع
غریب ، سیکون غریبا ، و کان
ما أبرد الإلیاذه فی میلاد ، و موت هومیروس
إصعد أعلى ، حیث الإغتراب محرّرٌ من إستبدادیه
الوجود
أعد الصلیب فوق ظهرک ، و وزع دمک على الهاربین
من عیشه الإستتناء
خلاصنا حبٌ یعید لنا النور
ما أخبار الغُرباء فی القبور !
فوق العرش هم باقون
و ما یلام إلا إنسان جاء لیسرد
بشاعه الأشیاء فی المرآه
هذا العالم رعب ، و أصر أنه کذلک علی
و للآلامی معنى فی حبک
لا أتألم لأنی أرید ، أو أستحق
اللامنتمی محکوم علیه بأن یکون سیزیف
منبوذه هاته الکلمات من أنثى أصیله
و لامونی فی حبی ، عن صخره الوجود
یا وحی الکلام : أنا حی ، حی ، و أؤمن بما أنا علیه
فی المُثل
إصعد ، إصعد إلى حیث تُخلق المعانی من اللاواقع
و إجلس على عرش قلبها
کما جلست على عرش الشکوک و اللآلام و الوجود
و حرموا الشک ، و کفّروا التألم ، و قتلوا الوجود
أعدموا الحب ، سر البقاء ، إدیولوجیه الخلاص الأخیر
أعدمونی ، و جنیه کانت هی القاضی

 

یونس الشاوی

 

 

به اشتراک بگذارید Twitter Google+ Facebook Email بالاترین
برداشت از مطالب این وب سایت آزاد است