يونس الشاوي

صدى اللامعنى

فلیسقط الغد
الآن هو الاهم
تأتی إلی فی منتصف اللیل مزینه
و یفوح منها عطر الجنه
فتعانقنی، واه !
فی غمره العناق
وجدت سوى بقایا عظام ترتدی ملابس أحیاء
هل أصرخ أم أصمت
و کیف أفعل ذلک و الجسد مشلول
من شده الفزع ، سأنهض
و لکنی لا أرى أحدا
أسمع الصوت ، یطفأ الضوء
فأنام و عینی مفتوحتین
ربما فقط کنت أعیش حلما
واه ! , إن کل شیء ذبل
و حتى ما أرغب فی إحیائه فضل النوم بجانب جدتی
عدت لنفسی
قالت لی : إنی کنت أنتظرک منذ المخاض
والآن أترکنا نستلقی فوق غیمه
و نمطر عاصفه الهناء
صدم القناع من هول االصوت
و تشظى الوجه إلى ذرات : هل کل هذا هو أنا ؟ / أم أننی أتخیل أنا ؟ / و ماذا حینما أکون فی حضره العلاقه مع الاخر ؟
أنا شیء غیر أنا و لا غیر / و إنی لا أدری ما أنا ؟ و من أنا ؟ / و کیف أنا ؟
أنا الشکوک التی یتمنى أی أنا ان تبلعه الأرض .
الآن هو الاهم
فلیسقط التماثل
و إذ یرقص الشجر فی مساء الخریف
ودعتنی آنای تحت سقف مبایعتنا لبعضا
حیث کان لقائنا الأول ، و الیوم هو الیوم الأخیر
وعدتنی بأن نلتقی فی شوارع الضلال
و ذلک یوم أن تکون أوراق الشجر حدیته الولاده
و یکون الموسم کروما ما بعد نیرون
و هناک ، وریثما نجدد اللقاء
سنمحو کل خطایانا تحت إسمنت الحزن
هذا الحزنُ المستبد الذی یطفو على کل الأرواح الضحله
سقط الغد ، سقط التماثل ، هویتی تحاکم
سقط الغد ، سقط التماثل ، هویتی تحاکم

فلتسقط ذکورتی
فلتسقط
لا تصغی لهم
و لا تهتمی لأعدائنا
واسألی أجدادک الاحرار عن وصایاهم
إن الرجل لیس بوحشی
و لا هو بحیوان
مثلک هو إنسان
یحلم ، و یحب ، و یأکل ، و یمشی
لا ، لا تظنی فی هویتی شرا
حقوقیون یدجنون
و سیاسیون یمکرون
و ثقافه تصنع جیوشا من العبید
فکفى من اللوم
أو لأنی من جنس ذکری
أتهم فی شرفی
و تلوث کرامه کبریائی
لست بوحش یا حبیبتی
انا مثلک إنسان
و ما ذنبی أن سقطت فی أرض هی تقدس الرجل
إله قومی یا حفیده الاحرار
عکر نهر انسانیتنا
وما الانسان ؟
جحیم فی قفص ابدی
و النساء عاهرات فی مدینه الاغنیاء
و بأرض الاله
تلک هی حور العین
و إسألی أولئک الحقوقیین لما هم لم یناضلوا !
لما هم لم یثوروا ؟
لما هم لم یطالبوا باسقاط دستور الاله ؟
کفى سؤما منی
انا رجل
یحلم ، و یحب ، و یأکل ، و یمشی
فلتسقط المأساه
فلتسقط
الرغبه الإباحیه
و القدر المشؤوم
صخره سیزیف
و الیوم الموعود
سأنام على ثدی أمی الدامی
سأرقص على جتث معذبیها
الملاعین إختطفوا الهناء
و أغلقوا أبواب النوم
و بقی الأرق یجلد هذه الروح الجافه
راح المطر إلى الأبد
و لن یعود
و ظل سیزیف حاملا صخرته
فی صحراء أزلیه
حاملا سیفه لیغثال الظالم
من أین سیبدأ ؟
من الجتث التی أیبست !
أو من المعذب الذی صار نبیا !
أودیب عد إلى الدیار
و إنتقم
أودیب
أمک تنتظر أن تقتل من أبکاها یوم موتها
عد !
عد یا أودیب فأمک تنتظرک فی فراشها لتکافئک
عد ! ، و لا تعد إلا و أنت منتصرا على الغد
و کن نارا تنافس النار فی کینونتها
لأن اسفل حجاره الرصیف یوجد الشاطیء
یوجد سوى القبر و لیله إعدامک على ید توأم هویتک
صوت یمتزج مع الأنفاس ، إمتزج حزنا ، و فرحا ، فزعا ، خوفا، کربا ، رعشه ، صدمه
أنا هو ملاک الموت ، سآتی إلیک فی رقم ثمانیه و عشرون
هل هو رقم دقیقه ، شهر ، سنه !
سآتی ، سآتی ، سآتی
و لیسقط الوجود عن هذا الجسد

 

یونس الشاوی

 

 

به اشتراک بگذارید Twitter Google+ Facebook Email بالاترین
برداشت از مطالب این وب سایت آزاد است